البيولوجي المتطورة

احذروا أسماكَ البالون السامّة

أكّدتِ الهيئاتُ العلميّة المختصّة – كبرنامجِ الأمم المتّحدةِ للبيئة “UNEP” – على ضرورةِ دراسة ظاهرةِ استمرارِ غزوِ الأنواعِ الحيوانيّةِ مياهَ البحرِ المتوسّط – إضافةً إلى التغيّراتِ في النُّظُمِ البيئيّة في المصائدِ الشاطئيّة (Coastal fisheries) – على أنّها مشكلةٌ بيئيّةٌ واقتصاديّةٌ يجب معالجتها ومراقبتُها، فضلاً عن وجوبِ دراسةِ الأنواعِ السمكيّةِ المهاجرةِ وأثرِها البيئيّ على التنوُّعِ الحيويّ المحلّيّ “Biodiversity” واستيطانِ بعض الأنواع وتكيُّفِها مع البيئة الجديدة.

وفي ضوءِ حقيقةِ ارتفاعِ درجة حرارة سطحِ البحرِ في غضون السنواتِ العشرينَ الأخيرة؛ فقد اقتُرحَ أنّ شروطَ شرقِ المتوسّط وظروفَهُ قد أصبحَت أكثرَ ملاءمةً لنموّ الأنواع الاستوائيّةِ Tropical species وتكاثُرِها وبقائِها على قيدِ الحياة.

ومع أنّ قناة السويسِ هي الطريقُ الرئيسُ لهجرةِ الأنواعِ الهنديّة الهادية (اللسبسيانية) “Lessepsian species” من البحرِ الأحمرِ إلى البحرِ المتوسّط؛ لكنّ مضيقَ جبل طارق ومياهَ صابورة السفن تبقى مصادرَ مهمّةً لإدخالِ الأنواعِ الغريبة إلى البحر المتوسّط. وقد وصلَ عددُ الأنواع الغريبةِ في المتوسط إلى قرابة 790 نوعاً مُهاجِراً عبرَ قناةِ السويس، ونجحت هذه الأنواعُ في إقامةِ جماعاتٍ فيه، ووُثّقَ اليومَ أكثرُ من 300 نوعٍ لسبسياني متضمّنةً الأسماكَ والطحالبُ واللّافقاريّات دخلت عبرَ القناة أيضاً.

وتَظهرُ أسماكُ البالونِ في الصّيدِ التجاريّ العالميّ – في البحارِ الاستوائيّة وشبهِ الاستوائيّة – بكميّاتٍ قليلة؛ كأسماكٍ غيرِ اقتصاديّة، ويُشارُ إليها على أنّها أسماكٌ سامّةٌ ويجبُ التخلّصُ منها حين مصادفتِها في حصيلةِ الصّيد.

صفاتُ أسماكِ فصيلةِ Tetraodontidae:
تنتمي أسماكُ البالون “Puffer Fishes” إلى رتبةِ شائكاتِ البطن “Tetraodontiformes” لامتلاكها أشواكاً إبريّةً على بطنِها تظهرُ بوضوحٍ عندَ انتفاخِها، وتُدعى أسماكُها “رباعيّةَ الأسنانِ” نظراً لوجودِ قاطعتَينِ كبيرتين في كلِّ فكٍّ يفصلُ بينهُما أخدودٌ متوسّط، وهي أسماكٌ كرويّةٌ عندَ انتفاخِها.


Image: Walaa Abdul Rahman

وتُسمَّى أسماكُ هذِه الفصيلةِ بأسماءٍ عديدةٍ منها: سمكةُ البخّاخ “Puffer fish”، وسمكةُ النفيخة “Blow fish”، وسمكةُ البالون “Balloon fish”، وسمكة العلجوم “Toad fish” والسمكة الكرويّة “Globe fish” وتنتشرُ في جميعِ أنحاءِ العالم، وتتّصفُ بأنّها أسماكٌ بحريّةٌ أساساً، ويعيشُ عددٌ قليلٌ منها في مياهِ بعضِ البلدانِ الدافئة العذبةِ.

وتُصادَفُ هذه الأسماكُ في المنطقةِ الشاطئيّةِ للبحارِ الاستوائيّةِ وشبهِ الاستوائيّة، وغالباً على الشعابِ المرجانيّة، وكذلك تتوزّعُ في المناطقِ المداريّةِ وشبهِ المداريّة من المحيطاتِ الأطلسيِّ والهنديِّ والهادي، وتتميّزُ أفرادُها بأنَّ جسمَها متطاولٌ ومضغوطٌ نوعاً ما، وهو قابلٌ للانتفاخِ – سببُ تسميتِها محلّيّاً بالـ النفِّيخَة – ويبلغُ طولُه (90 سم) كحدٍّ أقصى، ويمكنُ تمييزُ أنواعِ هذِه الفصيلةِ في البحر المتوسّطِ تبعاً للصّفاِت الواضحةِ في الصورةِ الآتية:


Image: Walaa Abdul Rahman

وتُعدُّ أسماكُ هذه الفصيلةِ سابحاتٍ بطيئةَ الحركةِ، ممّا يحفِّزُ وجودَ آليّةٍ دفاعيّةٍ لديها تتمثّلُ بابتلاعِ الهواءِ أو الماء لتنتفخَ آخذةً شكلَ الكُرَة (البالون)، ممّا يجعلُ افتراسَها من قِبَل الكائناتِ الأُخرى أمراً صعباً.

وتستعمِلُ بعضُ أنواعِها الكيسَ المُتطوّرَ على شكلِ نموٍّ بطنيٍّ لنفخِ الجسم، فعندَ محاولةِ إخراجِها من الماء تنفُخُ نفسَها بابتلاعِ الهواءِ لتأخذَ شكلَ كُرَة، وعندَ عودتِها إلى الماءِ ثانيةً تسبحُ مدّةً قصيرةً وبطنُها للأعلى، وتُظهِرُ بأنَّها ضعيفةٌ لا تستطيع الغوص، وتُحدِثُ ضجيجاً ناجماً عن إفراغِ الهواء، ثمّ تغوصُ بسرعةٍ تحتَ الماءِ باحثةً عن ملجأ.

وأمَّا عندَ محاولةِ الاعتداءِ عليها من قِبَل المُفترسات تحتَ الماء؛ وعندما لا يوجدُ مكانٌ للهروبِ إليه؛ تنفخُ نفسَها بابتلاعِ الماء. وتستطيعُ هذه الأسماكُ تحريكَ زعانِفها الصدريّة إلى الأمامِ والخلف، ويفيدها ذلك في المناورةِ، وتتكاثرُ في المنطقةِ الشاطئيّةِ وفي منطقةِ تكسُّرِ الأمواج “Serf Zone” عندَ الشاطئ.

تضمُّ الفصيلةُ قرابةَ الـ 19 جنساً و188 نوعاً، ويوجدُ 9 أنواعٍ في البحرِ المتوسّطِ والبحرِ الأسود (سُجِّلَ وجودُ 6 أنواعٍ منها في المياهِ السوريّة).


Image: Walaa Abdul Rahman

التأثيرُ الضارُّ على مصائدِ الأسماك:
تتّصفُ أسماكُ البالون بأنَّها ذاتُ صفةٍ عدوانيّة، وهي من الأسماكِ المُفترسَةِ، ومن أكثر الأنواعِ تدميراً للمصائدِ والموائل؛ إذ تتغذّى هذه الأسماكُ اللّاحمةُ على بيوضِ الأسماكِ الأُخرى والأسماكِ الصغيرةِ وقطعِ المرجان والحبّاراتِ والقشريّات والقميصيّات والإسفنجِ البحريّ، ممّا يُقلّلُ من المخزونِ الحيويّ المحليّ، وإضافةً إلى ذلك؛ تتسبّبُ أسماكُ هذه الفصيلةِ بخسائرَ اقتصاديّةٍ، وتُشكِّلُ مصدرَ إزعاجٍ رئيساً للصيّادين، وخاصّةً النوع Lagocephalus sceleratus  إذ يؤذي معدّاتِ الصّيدِ ويدمُّرها عندَ وقوعهِ في الشّرك، وذلك من خلال مهاجمةِ الأسماكِ المُصطادةِ سواءً في الشباكِ أو العالقةِ بالخيوط، ويُقلّلُ من المخزونِ الحيويّ المحليّ للحبّارات والأخطبوطات والأسماك، وكذلك يُمكنُ له أن يقطّعَ شباكَ وخيوطِ الصيدِ بسهولةٍ باستخدامِ أسنانِه القويّة، ولذا فإنّه يؤثّرُ على جودةِ الصيدِ عن طريقِ زيادةِ وقت الصّيد، والحاجةِ إلى إصلاحِ واستبدالِ المُعدَّاتِ المُتضرِّرة، وتنظيفِ الشباكِ من أسماكِ البالونِ وبقاياها.

سُمِّيتُها:
تُصنّفُ أسماكُ البالون ضمن الأسماكِ السّامّةِ عالميّاً، ويُشكِّلُ استهلاكُها خطراً كبيراً على صحّةِ الإنسان؛ نظراً لمُراكمتِها للمركّبٍ السام الـ (Tetrodotoxin TTX) حيويّاً في بعضِ أعضائِها – الكبدِ والمناسل والجلد والعضلاتِ والأمعاء – ممّا يجعلُها غيرَ قابلةٍ للتسويق.

استخدامُها في الزّراعةِ المائيّةِ أو غذاءً للإنسان:
هناك أنواعٌ عديدةٌ من أسماكِ البالون مُهمّةٌ اقتصاديّاً لمصائِدِ الأسماكِ، وإنّ وجود أنواعٍ غير سامّةٍ من أسماك البالون يعني أنّه يمكن استهلاكُها استهلاكاً آمناً في دولٍ مُحدَّدة.

إذ توجدُ في اليابان وبعضِ الدول الآسيويّةِ – بلدانُ شرقِ آسيا – أنواعٌ مختلفةٌ من أسماكِ البالون والّتي تُعدُّ من أشهى الأطعمة، ويُعدّ لحمُها غذاءً مرغوباً جدّاً وتعرفُ محليّاً باسم الفوغو Fugu، ووُصفت بأنّها صالحةٌ للأكل وتُحضّرُ من قبلِ طهاةٍ مُدرّبينَ مختصّينَ في طهي هذه الأسماك الخطرة، إذ يُطلَبُ منهم الحصولُ على ترخيصٍ بعدَ اجتيازِ الامتحان الرسميّ في اليابان.


Image: https://www.shunpanro.com/en/fugu-browfish/

تستهلكُ اليابانُ سنويّاً عشراتِ آلافِ الأطنانِ من طبقِ الفوغو Fugu الّذي يأتي الكثيرُ منه من المزارع، إذ تكونُ الوجبات الغذائيّةُ للأسماك خاليةً من السمّ؛ إذ تبيّنَ أنّ أسماكَ البالون تُصبح غيرَ سامّةٍ عندما يخلو غذاؤها الطبيعيّ من الـ TTX، وعندما تُربَّى في بيئةٍ تحوي كائناتٍ لا تُسهِمُ في التراكم الحيويّ للـ TTX عبر شبكتِها الغذائيّة أيضاً.

وتُغذّى أسماكُ البالونِ المُستزرعة بالطعامِ المكوّن من السردينِ والجمبري الخالي من بكتريا الـ Vibrio الّتي تُوجد عادةً في الوجبات الغذائيّة الطبيعيّة لأسماك البالون، وتُغذّى على أسماكٍ طازجةٍ حتّى تصلَ إلى الحجمِ التسويقيّ.

خاتمة:
تتزايدُ أعدادُ وأنواعُ أسماكِ البالون المُهاجِرةِ إلى شرقِ المتوسّطِ باستمرارِ التغيّر المناخيّ، وتستمرّ مخاطرُها الاقتصاديّة والصحيّة بالظهور؛ ممّا يتطلّب حاجةً مُلحّةً لاتّخاذِ إجراءاتٍ أكثرَ جديّة كـ:

1- تطويرِ معدّاتِ الصيّد لمقاومةِ تأثيرِ أسماكِ البالون (عضّ وسائل الصيد وتقطيعها).
2- إصدارُ نشراتِ توعيةٍ للمواطنين عن مخاطرِ أنواعِ هذه الأسماكِ السامّة والأعضاءِ الأكثرَ سميّةً فيها وكيفيّة التخلّصِ منها.
3- تشديدُ الرقابةِ على الصيّادينَ والموزّعين لمنعِ صيدِ هذه الأسماك وتداولها وتسويقِها.
4- إمكانيّة الاستفادةِ من أكثر الأعضاءِ سميّةً (المناسل والكبد) لدى هذه الأسماك المصطادةِ قربَ مواسم التفريخ (في شهري تشرين الأول وتشرين الثاني)؛ إذ تملكُ نسبَ السميّة الأعلى، واستخلاصِ مركبّها السامّ TTX لإجراء الأبحاث المتعلّقة بجدوى استخدامه صيدلانيّاً وإمكانيّة ذلك.
5- الاستفادة من أسماك البالون واستخدامُها في الزراعة المائيّة، وتغذيتُها على طيفٍ غذائيٍّ يحوي المادة السامة (TTX) ليُصار إلى استخلاصها بتراكيزَ عاليةٍ واستخدامها صيدلانيّاً، أو تغذيتِها على طيفٍ غذائيّ خالٍ من الـ(TTX) للاستفادةِ منها تجاريّاً.
6- الرّصدُ الدائم للأنواعِ السمكيّة المُهاجِرة إلى البحر المتوسّطِ وتحديدُ وضعها البيولوجيّ والبيئيّ وتوزّعها الجغرافيّ وأثرها على الثروة السمكيّة المحليّة.

**ملحق بالمقال عن سم التيترادوتوكسين:
سمّ التيترودوتوكسين (TTX،Tetrodotoxin):
وصفُ سمِّ الـ  TTX وتعريفُه:
هو سمٌّ عصبيٌّ قويٌّ ويُعَدُّ الـ TTX واحداً من أكثرِ السمومِ العصبيةِ الموجودة أصلاً في الطبيعة داخلَ مجموعةٍ مختلفةٍ من الكائنات الحية؛ بدءاً من بعض أنواع البكتريا البحرية، مروراً بأسماك البالون، وانتهاءً بالسَّمَندلِ ذي الجلد الخَشِنِ Rough-skinned newt وأنواعٍ عديدةٍ أخرى.

وهو ذو وزنٍ جُزيئيٍّ 320 غ/مول، ويُعرَف بأسماءٍ عديدةٍ؛ منها: Maculotoxin، Tarichatoxin، Tetrodotoxine ، Tetrodoxin، TTX، Spheroidine، 4-Epitetrodotoxin وFugu Toxin.

وتزدادُ انحلاليّتُه المائيةُ الضعيفةُ مع التَّحريكِ السريعِ أو تحميضِ الوسطِ إلى درجةِ حموضةٍ pH=4.8، وهو مقاوِمٌ للحرارة (لا يتفكَّك بالطهي)، ويمكن أن يُمتصّ عبرَ الأغشيةِ المخاطيَّةِ أو الأمعاء الدقيقة، وتُقدَّرُ الجُرعةُ الصُّغرى المميتة Minimum Lethal Dose (MLD) للبشر تقريباً بـ (≈ 2 mg).

يثبّط الـ TTX النقلَ العصبي-العضلي بإغلاقِه الانتقائيّ ستَّ قنواتٍ من قنواتِ الصوديوم في المشبك العصبي–العضلي مُعيقاً مرورَ أيونات الصوديوم في الخليةِ العصبيّةِ ممَّا يوقِفُ العَصَبِ عن أداء وظيفته الاعتياديةِ مؤدياً إلى تقلُّصِ العضلاتِ والموتِ النَّاجِم عن الإصابة بالشَّلَلِ التنفُّسي بالتزامن مع حدوث اضطرابٍ في مستويات الشوارد (Na/K/Ca/P) في مَصلِ المصاب خلالَ 24 ساعةً بعدَ تناول هذه الأسماك.


Image: Walaa Abdul Rahman

مصدر الـ Tetrodotoxin :
أثارَ مَصدرُ الـ TTX  قبلَ عدَّةِ سنواتٍ جدلاً كبيراً، فقد كان يُعتقد أنّه يمكن أن يوجَدَ في أسماكِ البالون فحسبُ، ولم يُعرَف إذا ما كان من إنتاجِ الأسماكِ نفسِها أو كان متراكماً من البيئة المحيطة بها، ولكن أظهرت وأثبتت العديدُ من الدراسات اللّاحقةِ أنَّ مصدرَ السُّمِّ خارجيٌّ، وأنَّ الآلية الرئيسةَ لتراكم الـ TTX في أسماك البالون تكونُ في السلسلة الغذائية متضمِّنةً مراحلَ عديدةً تبدأُ بالبكتيريا البحرية بوصفها مصدراً أوّليّاً مُنتِج لل TTX (على نحوٍ أساسيّ 10 سلالاتٍ من أنواعِ الجراثيم التابعة لجنس Vibrio وخاصةً النوع Vibrio alginolyticus، وعلى نحوٍ أقلّ الأنواعُ التابعةُ للجنس Pseudomonas)، إضافةً إلى الجراثيم Shewanella alga وAlteromonas tetraodonis المعزولةِ من الطُّحلبِ الأحمر Jania sp.، وبعضِ الجراثيم البحرية الأخرى المعزولةِ من الكائنات والتي تُنتِجُ الـ TTX.


Image: Walaa Abdul Rahman

تراكيزُ الـ TTX في أجسامِ أسماكِ البالون:
تُظهِرُ أسماكُ البالون في سُميِّتها فروقاتٍ جغرافيّةً وفرديةً مُهمَّةً، وذُكِر أنَّ الـ TTX مرتبطٌ بالمناطقِ المدارية ووُجد الـTTX عند الأنواع اللسبسيانية أيضاً.

وأظهرت دراساتٌ محدودةٌ وجودَ علاقةٍ بين درجةِ حرارةِ الماء وامتصاصِ الـ TTX من قِبَلِ الكائناتِ الحيَّةِ، إذ اتفقت نتائجُ دراساتٍ أخرى لاحقةٌ أنَّ معظمَ الكائناتِ الحيةِ تمتصُّ الـ TTX المُنتَج من قِبَلِ الجراثيم بكفاءةٍ أعلى وبمعدَّلٍ أسرع عند زيادة درجةِ حرارةِ الماء.

تُظهِرُ الدراساتُ المُتعلِّقةُ بانتشارِ وتوزُّعِ الـ TTX في أجسامِ أسماك البالون أنَّ كبدَ ومبيضَ الأنواعِ البحرية عموماً لديها قِيَمُ السُّمِّيةِ الأعلى، تليها الأمعاءُ والجلدُ، فيما تكونُ العضلاتُ والخِصى غيرَ سامَّةٍ أو ضعيفةَ السُّميَّةِ، ما عدا النوعَين Lagocephalus lunaris و Chelonodon patoca؛ إذ يُشار إليهما كأنواعٍ صالحةٍ للأكل من قبلِ وزارة الصحة والعمل اليابانية. وخلافاً لذلك يكونُ الجلد ذا السُّميَّةِ الأعلى للأنواع التي تقطُنُ المياه الراكدة أو الشاطئية، أو أسماكَ البالون في المياهِ العذبة أو الراكدة.

لوحِظَ أنَّ كبدَ أسماكِ البالون البحريةِ السَّامَّةِ لديه آليةٌ نوعيةٌ لامتصاصِ الـ TTX، ويُظهرُ عموماً سميّةً عاليةً جداً على مدار العام؛ إذ يُمتصُّ السُّمُّ أولاً في الكبد، ثم ينتقل إلى الجلد عبر الدورة الدموية، ما عدا موسمِ التفريخ، إذ يُصبح المبيضُ شديدَ السمية بمُراكمة الـ TTX ونقلِه من الكبد. ويتأثَّرُ تراكمُ الـ (TTX) وانتقالُه بين الأنسجة على نحوٍ واسعٍ بمرحلةِ نُضجِ الأسماك، ولا تؤثّر كميةُ الـTTX المُنتَج من قِبَلِ الجراثيمِ المذكورة على السمكة نفسِها، لكنَّها تتراكم حيويّاً في أجسامها، ويظهرُ أثرُ السُّمِّ السلبيُّ لدى مُفترِس هذه الأسماك؛ لذا يُمكن أن يًشارِك الـ TTX الموجودُ في بيوضِ التفريخ في حمايةِ البيض من المُفترِسات، ومن ناحية أخرى عندما تلتقي أسماكُ البالون السَّامَّةُ بأعدائِها تنفخُ أجسامَها مرّتين إلى ثلاثِ مرَّاتٍ أكبرَ من حجمها الطبيعي، وتُفرِزُ الـ TTX في جلدِها لصدِّ الأعداء، وهذا يشير إلى أنَّ أسماك البالون تُراكِم الـ TTX بوصفه عاملَ دفاعٍ بيولوجي.

حالاتُ التسمُّمِ البشريِّ بالـ TTX:
تحدثُ العديدُ من حالاتِ التسمُّمِ والوفاةِ في سورية سنويّاً عند تناولِ أسماكِ البالون نتيجةً لطرحِها في السوق المحلية على أنّها أسماكٌ تجاريّة مُعدّة للتسويق والاستهلاكِ؛ اعتقاداً خطأً من النّاسِ أنَّهُ يُمكِنُ القضاءُ على السُّمِّ بالطهي أو بطرائقَ خاصةٍ تقليديةٍ (نزعِ الجلد والأحشاء)، وذلك على الرغم من صدورِ تعميمٍ يطلبُ التخلُّصَ من أسماكِ البالون وإتلافَها وعدمَ بيعها تحت طائلة المساءلةِ القانونيّةِ بحقّ المخالفين.

عالميّاً: سُجِّلت حالاتُ تسمّمٍ ووفيّات في: الولاياتِ المتحدة الأمريكية، وهاواي، وجنوب إفريقيا ، وبنغلادش، وتايلند، وكمبوديا، وكان معدّلُ الوفيّاتِ النّاجمُ عن التسمّم بأسماكِ البالون في اليابان خلال 13 سنة (1993-2007) 6.4% نتيجةَ تناولِ كَبِدِ أسماكِ البالون وإعداد طبقٍ منه يُدعى بالـ(Kuma) الَّتي تُعَدُّ من الأسماكِ المُباعَةِ دونَ ترخيصٍ، ممَّا دفعَ وزارةَ الصحّةِ اليابانية إلى نشرِ دليلٍ عن أسماكِ البالون الصالحةِ للأكل مع تحديثاتٍ لها، وحظروا عرضَ أو تقديمَ كبدِ أسماك البالون في المطاعم أو في السوق، وفرضوا غرامةً ماليةً بحقّ المُخالفين.

وسُجِّلت في تايوان بعضُ حالاتِ التسمُّم بالـ TTX نتيجةَ التناولِ غيرِ المقصود لعضلاتِ أنواعِ أسماك البالون أو عن طريق تناولِ مناسلها التي تُباعُ على أنَّها مناسلُ مُجفَّفةٌ تُشبِهُ مناسلَ البوري وتُدعَى (Karasuma) أو عن طريق تناولِ شرائحِ السمك المجفّفةِ المُنتَجةِ من أسماك البالون.   

أعراضُ التسمُّمِ بالـ TTX والمعالجة:
تظهرُ الآثارُ السَّامَّةُ للـ TTX عندَ تناولِ أسماكِ البالون أو الكائناتِ الأخرى الحاويةِ على الـ TTX.

وتبدأُ أعراضُ التسمُّمِ عند الإنسان عادةً بعد 30 دقيقةً من تناولِ سمك البالون، ويحدثُ التسمُّم عند تناول أسماك البالون غير المُعدَّة جيّداً والتي لم تُزَلْ أعضاؤها السامَّةُ؛ إذ يكونُ اللحمُ قد تشرَّبَ مزيداً من السُّمِّ، أو إذا اصطيدتِ الأسماكُ خارج الفترة الممتدّة من (تشرين الأول- آذار) إذ تكونُ مستوياتِ السُّمِّ عاليةً جدّاً في أسماك البالون، ويمكن أن يحصلَ المستهلكُ بسهولةٍ على جُرعةٍ قاتلةٍ من الـ TTX. وتبدأ أعراض التسمُّمِ بخدَرٍ طفيفٍ في اللِّسان والشفاه و وخزٍ حولَ تجويفِ الفم وبرودةِ الأطرافِ والوجهِ مع زيادةِ إفرازِ اللُّعابِ وآلامٍ في البطن، وإسهالٍ وغثيان، وارتفاعِ حرارةِ الجسم، وتتأثَّرُ لاحقاً الوظائفُ الحسيّة والحركيّة في جميعِ أنحاء الجسم مع ترنُّحٍ وصعوبةٍ في المشي وضعفٍ في الطرفَين السفليَّين يؤدّي إلى شلل، ويُصبحُ النطقُ بالغَ الصعوبةِ بسبب نقص الأُكسجين. ويبقى المريض قادراً على التفكير في أثناءِ فترة التسمم، ثم يمتدّ الشلل بسرعةٍ بعد 4-24 ساعةً من التسمُّمِ حتى يصلَ إلى الجهاز التنفسي، وفي المراحل الأخيرة من التسمّم يزدادُ اضطرابُ القلب؛ إذ ينخفضُ ضغطُ الدم بسببِ فشلِ الآليةِ الذاتيةِ لتقلُّصِ عضلاتِ القلب وبُطءِ القلب، ويضطربُ الجهازُ العصبيُّ المركزيُّ على نحوٍ متزايد مؤدِّياً إلى غيبوبةٍ في النهايةِ.

وبعدَ إصابةِ المريضِ بغيبوبةٍ عميقةٍ؛ يفقدُ ردودَ الفعلِ لجذعِ الدماغ Brain Stem (الجزءِ من الجهاز العصبيِّ الواصلِ بين المخ والنخاع الشوكي)، وتضيقُ حدقةُ العينِ إلى جانب توقُّفِ التنفس، ويُصابُ بالزُّرقةِ والشللِ الكاملِ للعضلاتِ التنفسيّة، وتحدث الوفاةُ عادةً بعد 6 ساعات من حدوث التسمّم، ويُمكِنُ للمريضِ الشفاءُ التامُّ بدون أيِّ آثارٍ مُزمِنةٍ عندما تتوفّرُ له الرعايةُ الطبيةُ الوقائيةُ خلالَ عدَّةِ ساعاتٍ من التسمم.

لم يُكتشفْ ترياقٌ لِسُّمِّ الـ TTX حتّى الآن على الرغم من وجودِ حالاتِ تسمُّمٍ عديدةٍ، وتتطلّبُ المعالجةُ اتّخاذَ إجراءاتٍ إسعافيةٍ سريعةٍ من قِبَلِ الأطباء، وتُعَدُّ حمايةُ الممرَّاتِ الهوائيةِ عن طريقِ استخدامِ التنفُّسِ الاصطناعي الخطوةَ الافتتاحيّةَ الأساسيةَ لِمعالجةِ الفَشلِ التنفُّسي.

ويُستخدَمُ الفحمُ النَّشِطُ لربطِ السُّمِّ الذي لم يُمتصَّ في المعدةِ إضافةً إلى الغسيلِ المَعِديّ وحقنِ السوائل الوريدية.

لقد ثبُتَ أنّه يُمكِنُ استخدامُ الدوبامين Dopamine والأتروبين Atropine علاجاً لِبطءِ القلب، ممَّا يزيدُ ضغطَ الدَّمِ ومُعدَّلَ ضرباتِ القلبِ إلى جانب استخدامِ الأجسامِ المضادَّةِ (Monoclonal) لِمقاومةِ الـ TTX، وكانت هذه الأجسامُ نوعيةً جدّاً للـ TTX وليسَ لديها ردُّ فعلٍ لمركّباته، وعندما حُقِنتِ الفئرانُ بالهيموسيانين Hemocyanin اللاصقِ قبل أن تُحقَن بالـ TTX؛ شكّلت مناعةً ولم تُظهِرِ الفئرانُ أيَّةَ علاماتٍ سريريةٍ للتسمم. وقد اختُبِرَ ترياقٌ مُحتمَلٌ (4- aminopyridine) كمُغلِقٍ لقنواتِ البوتاسيوم عند الخنازير الغينيّة المتأثِّرةِ بالـ TTX وأظهرت تحسُّناً كبيراً في وظيفةِ الجهاز العصبي المركزي والجهازِ التنفّسي ووظيفةِ القلب، واختُبر الأستيل كولين إستيراز Acetylcholinesterase (الأنزيم الذي يحملُه الأستيل كولين) وحقَّقَ بعضَ النجاح، ولكن مايزالُ العلاجُ الذي يكافحُ كلَّ أعراضِ التسمُّمِ غيرَ واضحٍ حتَّى الآن، وتقتصرُ خطواتُ المُعالَجةِ عند حدوثِ التسمُّمِ على إجراءاتٍ إسعافيّةٍ سريعةٍ؛ كمحاولةِ إقياءٍ اصطناعيةٍ للمريض بعدَ وقتٍ قصيرٍ من تناولِه لِلُحومِ أسماك البالون، واستخدام جهازِ الأكسجة الآليةِ (منفثة) كخطوةٍ إسعافيّةٍ للحفاظِ على حياةِ المريضِ ومنعاً لاختناقِه وإصابتِه بالشّلل التنفُّسيِّ خلال 6 ساعاتٍ من حدوثِ التسمُّم.

الاستخداماتُ الطبيةُ المُحتمَلةُ للـ TTX:
وعلى الرغم من سُمِّيَّةِ الـ TTX القاتلةِ؛ تعملُ المختبراتُ متعددةُ الاختصاصاتِ في دُوَلِ البحرِ المتوسط لعزلِهِ من أسماك البالون والتحقُّقِ من إمكانيةِ استخدامِه في صناعةِ المستحضراتِ الصيدلانية، إذ يُمكِنُ أن يؤدّي الـ TTX دوراً هامّاً في مجالِ الفيزيولوجيا العصبيةِ نظراً لكونهِ يُغلِقُ قنواتِ الصوديوم خاصّةً؛ وإضافةً إلى ذلك فإنّ إغلاقَ الـ TTX السريعَ لِقنواتِ الصوديوم له استخداماتٌ طبيّةٌ مُحتمَلةٌ في علاجِ عدمِ انتظامِ ضربات القلب، ولديه فائدةٌ مُثبَتةٌ في معالجةِ الألمِ الناجمِ عن مشكلاتٍ متنوَّعةٍ كالصداعِ النصفيّ والألمِ العصبيّ والروماتيزم والجُذام والكُزاز، إذ استخدمتْ شركةُ Sankyo Co اليابانيةُ عام 1913 م الـ TTX أساساً عن طريق الحَقنِ لمعالجةِ التهابِ المفاصلِ الرثياني لِما له من خصائصَ مُسكِّنة، واختُبِرَتِ الحيواناتُ مبكّراً بحقنِ محاليلَ متنوّعة للـ TTX تحتَ الجلد.

المصادر:
هنا” target=”_blank” rel=”noopener noreferrer”>هنا
هنا” target=”_blank” rel=”noopener noreferrer”>هنا
هنا” target=”_blank” rel=”noopener noreferrer”>هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق