فهرس إكس

استبدال الآلاتِ بالبشر في المزرعة الآليَّة الأولى في الولايات المتَّحدة

يظنُّ كثيرٌ من الناس أنَّ الزراعة قد شكَّلتْ اللبنة الأولى في بناء الحضارة؛ فبعد أن كان الإنسان البدائيُّ يتنقَّل باستمرار؛ لأنَّه كان يحصل على أغلب حاجاته الغذائية عن طريق الصيد؛ جاءت الزراعة لتُعطيه الاستقرار الذي فَقَدَه مع الصيد، وبسبب الاستقرار؛ بدأت الحضارة بالتَّشكُّل شيئًا فشيئًا.

إذًا؛ فأهمية الزراعة واضحة للعيان، لكنَّ الزراعة تُعاني -للأسف- عددًا من المشكلات؛ وأهمُّها نقْص المزارعين الذين هجروها إلى مِهَنٍ أفضل وأقلّ تعبًا، ولكن يبدو أنّ تلك المشكلات تسير إلى الزوال مع دخول الرُّوبوتات على الخطّ، وبناء المزرعة الآليَّة الأولى في الولايات المتَّحدة.

بُنيَت تلك المزرعة بوساطة شركة (Iron Ox)، مستفيدةً من قوةِ الذكاء الاصطناعيِّ والرُّوبوتات وفعاليّتهما، وكشفت الشركة عن “مزرعتها المائيّة” في الشهر الماضي، التي تبلغ مساحتُها قرابة 743 مترًا مربعًا (8000 قدمًا مربعًا)؛ فقد استخدم مهندسو الشركة أنظمةً روبوتيَّة للعناية ومتابعةِ نمو قرابة 26000 وحدة من أنواع مختلفة من الخضروات. وتقول الشركة إنَّها يجب أن تبدأ ببيعِ محصولِها في الشهرين القادمين، وأن تستهدفَ المطاعم أولًا.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه: هل هذا الكلام يعني الاستغناء عن البشر؟ والإجابة هي لا؛ إذ يشرح مؤسِّس الشركة المُشارك ورئيسها التنفيذيُّ (براندون ألكسندر Brandon Alexander):

“ما زال البشر يؤدّون دورًا مهمًّا في هذه المزرعة؛ إذ يزرعون كلَّ الشَّتْلات، ويحزمون المُنْتَج النهائي، فالرُّوبوتات ليست مستعدةً لحزْمِها بعد.”

لماذا الزراعة المائية؟

للزراعةِ المائيةِ كثير من المزايا التي تتفوَّق فيها على الزراعة التقليدية؛ فهي تتطلَّب كمياتٍ أقلَّ من المياه، إضافةً إلى أنّها أكثرُ فاعلية من جهة المساحة؛ فالشركة تزعمُ أنَّها تُنتج أكثر بــ 30 مرَّة للمساحة نفسها إذا ما قُورنت بالزراعة العادية، ولكنَّها تتطلَّب المزيد من العمالة؛ وهو عيبُها الأبرز.

ففي نوع نظامِ الزراعة الذي تستخدمه الشركة يجب نَقْل كلِّ نبات؛ واحدًا تلو الآخر؛ عبر سلسلة من الأوعية بقطر متصاعد استنادًا إلى معدَّل نموِّه، وهذه المهمة “البسيطة”؛ أيْ تحريك النباتات؛ كانت محورَ جهود الأتمتة في الشركة(Iron Ox)، فألكسندر يقول:

“يأتي الجزء الأكبر من التَّكْلفة المترتِّبة على الزراعة المائية من المراحل التي تتطلَّب التدخُّل البشريّ، فتكْلفة العَمَالة وحدها تزيد على 50 في المائة من التَّكْلفة الكُلِّية في الوقت الراهن؛ ففي الداخل لا توجد جرَّارات، أو مُعدَّات أُخرى؛ لذلك فهو مُنتج يدويّ للغاية.”

وللتغلب على هذا، طوّّرت Iron Ox نظامين آليين؛ النظام الأول “حمَّال”؛ وهو روبوت بعجلات، وزنه 453 كيلو غرامًا (1000 باوند)، يُدعى أنجوس، وهو يحرِّك الشتلات حول المستودع في أحواضها المائية المُتنامية. أمّا الثاني فهو الذراع الآلية (غير مُسمَّاة حاليًا)؛ التي تلتقط النباتات الفردية، وتنقلها من حوض إلى آخر. ويُشرف على كلِّ هذا برنامج حاسوبيّ (يُلقَّب بـ “الدماغ”)؛ وهو يراقب ظروفَ النمو في كلِّ منصَّة نقَّالة، ويعدِّل توازن الغازات والمُغذِّيات لتحقيق ظروف النمو المُثلى.

التحديات التي واجهتها الشركة:

إنّ مشروعًا كهذا لا بدَّ أن يواجه عددًا من التحديات، ومنها مثلًا؛ اختيارُ نوع الإضاءة؛ فقد خطَّطتْ الشركة في البداية لاستخدام مصابيح LED استخدامًا أساسيًا، لكنَّ هذا يؤدي إلى فواتيرِ كهرباء باهظة التَّكْلفة؛ لذا فإن الشركة تراهن على استخدام تقنية الدفيئات الزراعية (green houses) التقليدية المزوَّدة بعدد بسيط جدًا من مصابيح LED في المستقبل؛ وهذا من شأنه أن يخفِّض التَّكْلفة كثيرًا.

وكان هناك عددٌ آخر من التحديات الرُّوبوتية في تطوير أشياء مثل الكشْف عن الأوراق أيضًا؛ حتّى لا يسحب الروبوت النباتات بعضها فوق بعض عند نقلها، واقتضى ذلك من الشركة تصميمَ أنجوس ليتسارع ويتباطأ بمعدلات مناسبة؛ وحتى لا ينزلق وسط النباتات، ويخرجها من الأوعية.

كان التغلب على هذه المشكلات الفنية أمرًا صعبًا، ولكنْ لا شيء يُقارن بالتحدي الذي تواجهه الشركة الآن؛ وهو التَّكْلفة، فإذا أرادت (Iron Ox) تغيير مفهوم الزراعة حقًّا، فإنَّها تحتاج أن تُنافس أسعار المزارع التقليدية الحديثة في الهواء الطلْق التي حُسِّنت في أثناء القرن الماضي لإنتاج كميات هائلة من المُنتجات بأسعار رخيصة قدر الإمكان.

فهل تستطيع الشركة مواجهة التحديات؟

يبدو أنّها كذلك، فعلى الرغم من التحديات؛ لكنَّ الشركة تملك العديد من المزايا، فمثلًا؛ ستقع مزارع الشركة بالقرب من المراكز الحَضَرية، وستتكيَّف بسهولة مع تقلبات السوق. ثمَّ إنَّ نظام الشركة يساعدها على تجاوز تقلُّبات الطقس والحرارة العالية التي تمنع عددًا كبيرًا من الخضروات من النمو.

والآن.. بعد أن قرأتم المقال، لا بدَّ من أنَّ القوة الكبيرة والدقة التي يمكن الحصول عليها من توظيف قدرات الذكاء الاصطناعيّ قد اتضحت لديكم، وكذلك ما يُمكن أن يُحقِّقه من خدمات كبيرة جدًا للإنسانية، فهل تتَّفقون مع هذا القول؟ أم هل لديكم رأيٌ آخر؟ شاركونا بآرائكم في التعليقات..

 

المصادر :

1- هنا

2- هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق