فكر وفلسفة

الإرادة الحرة.. حقيقة أم أسطورة ليبرالية؟

ترجمة: آمنة الصوفي
تصميم الصورة: أحمد الوائلي

في عام 2016 هيمنت على العالم مفاهيم الليبرالية حول الفردانية، حقوق الانسان، الديمقراطية والسوق الحرة. ومع ذلك فان العلم في القرن الواحد والعشرين قوّض اسس النظام الليبرالي. ولان العلم لا يتعامل مع مسائل القيمة، فانه لا يستطيع تحديد ما اذا كان الليبراليون على حق في تقدير الحرية اكثر من المساواة، او الفرد اكثر من الجماعة. ومع ذلك، مثل اي دين اخر، تقوم الليبرالية ايضًا على ما تعتقد انه تصريحات واقعية، بالاضافة الى الاحكام الاخلاقية المجردة. الا ان هذه التصريحات لا تصمد امام التدقيق العلمي الصارم.
الليبراليون يقدرون الحرية الفردية الى حد كبير لانهم يعتقدون ان البشر لديهم ارادة حرة. وفقا لليبرالية، فان قرارات الناخبين والزبائن ليست حتمية ولا عشوائية. يتأثر الناس بطبيعة الحال بالقوى الخارجية واحداث الصدفة، لكن في نهاية اليوم يمكن لكل منا ان يحرك العصا السحرية للحرية وتقرير الاشياء بأنفسنا. هذا هو السبب في ان الليبرالية تعطي اهمية كبيرة للناخبين والزبائن، وتعلمنا ان نتبع قلوبنا وان نفعل ما هو جيد. ان ارادتنا الحرة هي التي تضفي على الكون معنى، وبما انه لا يمكن لأي شخص غيرك ان يعرف كيف تشعر او تتنبأ بخياراتك فعلا، يجب الا تثق بشخص اخر ليحل محلك في التعامل مع مصالحك ورغباتك.

ان عزو الارادة الحرة الى البشر ليس حكما اخلاقيا – بل يُقصد به ان يكون وصفا واقعيا للعالم. على الرغم من ان هذا الوصف المسمى بالوقائع قد يكون منطقيًا في ايام لوك، وروسو وتوماس جيفرسون، الا انه لا يتلاءم مع النتائج الاخيرة لعلوم الحياة. التناقض بين الارادة الحرة والعلوم المعاصرة هو الفيل في المختبر، الذي يفضل الكثير عدم رؤيته وهم يتجهون الى المجاهر الخاصة بهم والماسحات الضوئية.
في القرن الثامن عشر كان الانسان الذكي (الهومو سابينس) اشبه بالصندوق الاسود الغامض، الذي كانت مضامينه الداخلية بعيدة عن متناولنا. ومن ثم عندما يسأل العلماء لماذا قام رجل بسحب سكين وطعن اخر حتى الموت، كان الجواب المقبول: “لأنه اختار ذلك”. لقد استخدم ارادته الحرة في اختيار القتل، وهذا هو السبب في انه امام مسؤولية كاملة عن جريمته. ‘على مدى القرن الماضي، عندما فتح العلماء صندوق “السابينس” الاسود، اكتشفوا انه لا يوجد روح، ولا ارادة حرة، ولا “ذات” – ولكن فقط الجينات والهرمونات والخلايا العصبية التي تمتثل لنفس القوانين الفيزيائية والكيميائية التي تحكم بقية الواقع. اليوم، عندما يسأل الباحثون عن سبب قيام رجل بسحب سكين وطعن شخص ما حتى الموت، كان الجواب “لأنه اختار” ان لا يطعن الخردل. بدلا من ذلك، يقدم علماء الوراثة وعلماء الدماغ اجابة اكثر تفصيلا: “لقد قام بذلك بسبب عمليات كهربية في الدماغ، والتي تم تشكيلها بواسطة تصميم جيني خاص، والذي يعكس وطأة التطور القديمة المقترنة بطفرات محتملة. “.

ان العمليات الدماغية الكهروكيميائية التي تؤدي الى القتل اما حتمية او عشوائية او مزيج من الاثنين – لكنها ليست حرة مطلقًا. على سبيل المثال، عندما تطلق خلية عصبية شحنة كهربائية، قد يكون هذا اما رد فعل حتميا للمنبهات الخارجية، او قد يكون نتيجة لحدث عشوائي مثل التحلل التلقائي لذرة مشعة. لا مجال للإرادة الحرة هنا. من المؤكد ان القرارات التي يتم التوصل اليها من خلال سلسلة من الاحداث البيوكيميائية، التي يُحدد كل منها بحدث مسبق، ليست حرة. لا تكون القرارات الناتجة عن الحوادث العشوائية للجُسيمات حرة ايضًا. انها مجرد احداث عشوائية. وعندما تتحد الحوادث العشوائية مع العمليات الحتمية، نحصل على نتائج احتمالية، لكن هذا ايضًا لا يرقى الى مستوى الحرية.

لنفترض اننا انشانا روبوتًا ترتبط وحدة المعالجة المركزية به بمصباح من اليورانيوم المشع. عند الاختيار بين خيارين – على سبيل المثال، الضغط على الزر الايمن او الزر الايسر – يقوم الروبوت بحساب عدد ذرات اليورانيوم التي تحللت خلال الدقيقة السابقة. اذا كان الرقم زوجيا – فانه يختار الزر الايمن. اذا كان الرقم فرديا – الزر الايسر. لا يمكننا ان نكون متأكدين ابدا من تصرفات مثل هذا الروبوت. لكن لا احد يمكن ان يطلق على هذه الالة الغريبة “حرة”، ولن نحلم بالسماح لها بالتصويت في انتخابات ديمقراطية او تحميلها مسؤولية قانونية عن افعالها.

ووفقًا لأفضل ما لدينا من فهم علمي، فان الحتمية والعشوائية قد تقاسمت الكعكة بأكملها بينهما، ولم تترك حتى الفتات “للحرية”. تتحول الكلمة المقدسة “الحرية”، تمامًا مثل “الروح”، الى مصطلح فارغ لا يحمل اي معنى واضحًا. الارادة الحرة موجودة فقط في القصص الخيالية التي اخترعها البشر.

يُطرق المسمار الاخير في تابوت الحرية من قبل نظرية التطور. وكما ان التطور لا يمكن ان يكون مربوطا بالأرواح الخالدة، فلا يمكن ان يتجرع ايضا فكرة الارادة الحرة. لأنه اذا كان البشر احرارا، فكيف صنع الانتقاء الطبيعي هذه الاشكال؟ ووفقا لنظرية التطور، فان جميع الخيارات التي تتخذها الحيوانات – سواء اكانت حول الإقامة الطعام او الشريك- تعكس شفرتها الجينية. واذا ما اختار حيوان، بفضل جيناته المناسبة، تناول فطر مغذٍّ والتزاوج مع شريك معافى وخصِب، فان هذه الجينات تنتقل الى الجيل التالي. اذا، بسبب جينات غير صالحة، اختار الحيوان فطر سام وشريك مصاب بالفقر الدموي، تصبح هذه الجينات منقرضة. ومع ذلك، اذا اختار الحيوان “بحرية” ما يأكله ومع من يتزاوج، فان الانتقاء الطبيعي يبقى دون اي شيء يمكن العمل عليه.

عند مواجهة مثل هذه التفسيرات العلمية، غالبا ما يضعها الناس جانبا، اشارة الى شعورهم بالحرية، وانهم يتصرفون وفقًا لرغباتهم وقراراتهم. هذا صحيح. البشر يتصرفون وفقا لرغباتهم. اذا كانت “الارادة الحرة” تعني القدرة على التصرف وفقًا لرغباتك – فعندئذ نعم، لدى البشر ارادة حرة، وكذلك الشمبانزي والكلاب والببغاوات. عندما تريد بولي بسكوتة، تأكل بولي بسكوتة. لكن السؤال الاهم ليس ما اذا كانت الببغاوات والبشر يمكنهم ان يتصرفوا وفقا لرغباتهم الداخلية – السؤال الاهم هو ما اذا كان بإمكانهم اختيار رغباتهم في المقام الاول. لماذا تريد بولي بسكوتة بدلا من الخيار؟ لماذا اقرر ان اقتل جارتي المزعجة بدلا من اهمالها؟ لماذا اريد شراء السيارة الحمراء بدلا من السوداء؟ لماذا افضّل التصويت لصالح حزب المحافظين بدلا من حزب العمال؟ لا اختار أيًا من هذه الرغبات. اشعر برغبة معينة تتوافق مع دواخلي لان هذا هو الشعور الذي احدثته العمليات البيوكيميائية في عقلي. هذه العمليات قد تكون حتمية او عشوائية، ولكنها ليست حرة.

قد ترد على ذلك على الأقل في حالة القرارات الكبرى مثل قتل أحد الجيران أو انتخاب حكومة، فإن خياري لا يعكس شعوراً لحظياً، بل هو تأمل طويل ومنطقي للحجج القوية. ومع ذلك، هناك العديد من القطارات المحتملة التي يمكن أن أتبعها، وبعضها سوف يجعلني أصوت لصالح المحافظين، والبعض الآخر لحزب العمال، ولا يزال اخرون يصوتون لصالح حزب استقلال المملكة المتحدة أو يبقون في منازلهم. ما الذي يجعلني أستقل قطارًا معيناً من التفكير بدلاً من آخر؟ في محطة بادينجتون في دماغي، قد أكون مضطرا لركوب قطار معين من التفكير من خلال عمليات حتمية، أو قد اركب بشكل عشوائي. لكنني لا “اختار” بحرية التفكير في تلك الأفكار التي ستجعلني أصوت لصالح المحافظين.

هذه ليست مجرد فرضيات أو مضاربات فلسفية. اليوم يمكننا استخدام ماسحات دماغية للتنبؤ برغبات الناس وقراراتهم قبل أن يكونوا على دراية بها. في أحد التجارب، يتم وضع الناس داخل ماسح ضوئي ضخم للدماغ، ممسكين بمفتاح في كلتا اليدين. ثم يُطلب منهم الضغط على واحد من المفاتيح كلما شعروا برغبتهم للضغط عليه. يمكن للعلماء الذين يراقبون النشاط العصبي في الدماغ أن يتنبأوا بالمفتاح الذي سيضغط الشخص عليه بشكل جيد قبل أن يقوم الشخص بذلك بالفعل، وحتى قبل أن يدرك الشخص نيته الخاصة. الأحداث العصبية في المخ تشير إلى ان قرار الشخص يبدأ من بضع مئات من المللي ثوان إلى بضع ثوان قبل أن يكون الشخص على بينة من هذا الاختيار.

إن قرار الضغط على المفتاح الأيمن أو الأيسر يعكس بالتأكيد اختيار الشخص. ومع ذلك لم يكن خيارًا حرًا. في الواقع، فإن إيماننا بالحرية ينتج من منطق خاطئ. عندما تدفعني سلسلة من العمليات البيوكيميائية للرغبة في الضغط على المفتاح الايمن، أشعر أنني حقا أريد الضغط على المفتاح الايمن. وهذا صحيح. أنا حقا أريد أن اضغط عليه. ومع ذلك، يقفز الناس خطأً إلى نتيجة مفادها أنه إذا أردت الضغط عليه، فإنني اخترت ذلك. هذا بالطبع غير صحيح. أنا لا أختار رغباتي. أشعر بها فقط، وأتصرف على هذا الأساس.

ومع ذلك، يستمر الناس في الجدل حول الإرادة الحرة، حتى أن العلماء يستمرون في كثير من الأحيان في استخدام مفاهيم لاهوتية قديمة. ناقش اللاهوتيون المسيحيون والمسلمون واليهود لقرون العلاقات بين الروح والإرادة. افترضوا أن كل إنسان لديه جوهر داخلي – يسمى الروح – وهو ما يمثل ذاتي الحقيقية. وأكدوا أيضا أن هذا الذات تملك رغبات مختلفة، تماما كما تمتلك الملابس والسيارات والمنازل. يُزعم أنني اختار رغباتي بنفس الطريقة التي أختار بها ملابسي، ويتم تحديد مصيري وفقًا لهذه الاختيارات. إذا اخترت رغبات صالحة، أذهب إلى الجنة. إذا اخترت الرغبات الطالحة، فأُرسل إلى الجحيم. ثم نمى السؤال التالي، كيف أختار رغباتي بالضبط؟ لماذا، على سبيل المثال، رغبت حواء في أكل الفاكهة المحرمة التي قدمها لها الثعبان؟ هل كانت هذه الرغبة مفروضة عليها؟ هل انبثقت هذه الرغبة من داخلها بمحض الصدفة؟ أو هل اختارته “بحرية”؟ إذا لم تخترها بحرية، فلماذا تُعاقب على ذلك؟

ومع ذلك، بمجرد قبولنا أنه لا توجد روح، وأن البشر ليس لديهم جوهر داخلي يسمى “الذات”، لم يعد من المنطقي أن نسأل، “كيف تختار النفس رغباتها؟” الامر اشبه بسؤال العازب عن كيفية اختيار زوجته لملابسه. في الواقع، لا يوجد سوى مسار واحد من الوعي، والرغبات ينشأ ويمر في هذا الدفق، ولكن ليس هناك ذات دائمة تتحكم في الرغبات، وبالتالي لا معنى للسؤال عن سبب اختيار رغباتي، لي أن أسأل ما إذا اخترت رغباتي بشكل حتمي، عشوائي أو حر.

قد يبدو الأمر معقدًا للغاية، ولكن من السهل جدًا اختبار هذه الفكرة. في المرة القادمة، عندما تبرز فكرة ما في ذهنك، توقف واسأل نفسك: “لماذا أفكر بهذه الفكرة؟ هل قررت قبل دقيقة أن أفكر فيها، هل فكرت فيها لذاتي؟ أم أنها نشأت في ذهني، دون إذن أو تعليمات؟ إذا كنت بالفعل سيد أفكاري وقراراتي، هل يمكنني أن أقرر عدم التفكير في أي شيء على الإطلاق خلال الستين ثانية القادمة؟ “حاول فقط، وشاهد ما سيحدث.

إن التشكيك في الإرادة الحرة ليس مجرد تمرين فلسفي. بل لها آثار عملية. إذا كانت الكائنات الحية تفتقر بالفعل إلى الإرادة الحرة، فهذا يعني أننا نستطيع التلاعب بل وحتى التحكم في رغباتهم باستخدام المخدرات أو الهندسة الوراثية أو التحفيز المباشر للدماغ.
إذا كنت تريد أن ترى ذلك حقا، قم بزيارة إلى مختبر للفئران المسيّرة. الفئران المسيّرة هي فئران عادية مع بعض التطويرات: قام العلماء بزرع أقطاب كهربائية في مناطق الشعور والمكافأة في دماغ الفئران. هذا يتيح للعلماء التلاعب والتحكم بالفئران عن بعد. بعد جلسات تدريبية قصيرة، لم يتمكن الباحثون فقط من تحريك الفئران شمالاً ويميناَ، ولكن أيضًا لتسلق السلالم، واشتمام أكوام القمامة، والقيام بأشياء لا تحبها الفئران عادة، مثل القفز من ارتفاعات عالية. تُبدي الجيوش والشركات اهتماما كبيرا بالفئران المسيّرة، آملين أن تكون مفيدة في العديد من المهام والمواقف. على سبيل المثال، يمكن للفئران المسيّرة المساعدة في الكشف عن الناجين المحاصرين تحت المباني المنهارة، وتحديد موقع القنابل والافخاخ المتفجرة، وخرائط الأنفاق والكهوف تحت الأرض.

وقد أعرب نشطاء رعاية الحيوان عن قلقهم إزاء المعاناة التي تحدثها مثل هذه التجارب على الفئران. ورفض البروفيسور سانجيف تالوار، من جامعة نيويورك، وهو أحد الباحثين الرائدين في مجال الفئران، هذه المخاوف، قائلاً إن الفئران تستمتع في الواقع بالتجارب. بعد كل شيء، يبرر تالوار تصريحه، بأن الفئران “تعمل من أجل المتعة”، وعندما تحفز الأقطاب مركز المكافأة في الدماغ، يشعر الفأر بالنيرفانا.
حسب فهمنا، لا يشعر الفأر بأن شخصًا آخر يتحكم به، ولا يشعر أنه مجبر على فعل شيء ما ضد إرادته. عندما يضغط البروفيسور تالوار على جهاز التحكم عن بعد، يريد الفأر الانتقال إلى اليسار، وهذا هو السبب في انتقالها إلى اليسار. وعند الضغط على مفتاح آخر، يريد الفأر تسلق سلم، وهذا هو السبب في أنه يصعد السلم. بعد كل شيء، رغبات الفئران ليست سوى نمط من التحفيزات العصبية. الذي يهم ما إذا كانت الخلايا العصبية تتحفز استجابة لخلايا عصبية اخرى، أو لأنها تُحفز بواسطة أقطاب كهربائية مزروعة متصلة بجهاز التحكم عن بعد الذي يديره الأستاذ؟ إذا سألت الفئران عن ذلك، ربما ستقول لك: “بالتأكيد لدي إرادة حرة! انظر، أريد أن اتجه إلى اليسار -فاليسار وجهتي. أريد أن أتسلق سلمًا – فأتسلق سلمًا. ألا يثبت هذا ارادتي الحرة؟

تشير التجارب التي أجريت على الإنسان العاقل إلى أنه يمكن التلاعب بالبشر مثل الفئران، وأنه من الممكن خلق أو إبادة حتى المشاعر المعقدة مثل الحب والغضب والخوف والاكتئاب عن طريق تحفيز المناطق الصحيحة في الدماغ البشري. بدأ الجيش الأمريكي مؤخرا تجارب لزرع رقائق الكمبيوتر في أدمغة الناس، أملا في استخدام هذه الطريقة لعلاج الجنود الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة . في مستشفى هداسا في القدس، كان الأطباء رائدين في علاج جديد للمرضى الذين يعانون من الاكتئاب الحاد. قاموا بزرع الأقطاب الكهربائية في دماغ المريض، وتوصيل الأقطاب الكهربائية إلى جهاز صغير يزرع في صدر المريض. عند تلقي أمر من الكمبيوتر، تستخدم الأقطاب الكهربائية التيارات الكهربائية الضعيفة لشل منطقة الدماغ المسؤولة عن الاكتئاب. العلاج غير ناجح دائما، ولكن في بعض الحالات أفاد المرضى أن الشعور بالفراغ الذي كان يعذبهم طوال حياتهم اختفى كما لو كان عن طريق السحر.

واشتكى مريض واحد من أنه بعد عدة أشهر من العملية، حصلت معه انتكاسة، وغلبه الاكتئاب الشديد. عند الفحص، وجد الأطباء مصدر المشكلة: نفدت طاقة بطارية الكمبيوتر. بمجرد تغيير البطارية، سرعان ما تلاشت المشكلة.
بسبب القيود الأخلاقية الواضحة، يزرع الباحثون الأقطاب الكهربائية في أدمغة بشرية فقط في ظروف خاصة. ومن هنا يتم إجراء معظم التجارب ذات الصلة على البشر باستخدام أجهزة تشبه الخوذة لا تخترق الجمجمة (المعروفة تقنيا باسم “المحفزات المباشرة عبر الجمجمة”). الخوذة مزودة بأقطاب كهربائية تعلق على فروة الرأس من الخارج. إنه ينتج حقولًا كهرومغناطيسية ضعيفة ويوجهها نحو مناطق دماغية معينة، وبالتالي تحفيز أو تثبيط أنشطة الدماغ المحددة.
التجارب العسكرية الأمريكية مع هذه الخوذات تهدف الى شحذ التركيز وتحسين أداء الجنود في جلسات التدريب وفي ساحة المعركة. يتم إجراء التجارب الرئيسية في مديرية الفعالية البشرية، التي تقع في قاعدة جوية في أوهايو. على الرغم من أن النتائج بعيدة كل البعد عن كونها قطعية، وان الضجيج حول هذه المحفزات لا يرقى الى الإنجازات الفعلية، إلا أن العديد من الدراسات أشارت إلى أن هذه الطريقة قد تعزز بالفعل القدرات الإدراكية لمشغلي الطائرات بدون طيار ومراقبي الحركة الجوية والقناصين وغيرهم من العاملين الذين تتطلب واجباتهم الحفاظ على تركيز تام لفترات طويلة.

سالي أدي، الصحفية في نيو ساينتست، سُمح لها بزيارة منشأة تدريب للقناصين واختبار التأثيرات بنفسها. في البداية، دخلت في وسط محاكي لساحة المعركة دون ارتداء الخوذة. تصف سالي كيف اجتاحها الخوف عندما رأت عشرين من الرجال الملثمين، وهم يحملون القنابل الانتحارية ومسلحين بالبنادق، يتجهون صوبها مباشرة. كتبت سالي: “بالنسبة لكل شخص تمكنت من قتلهم، كان هناك ثلاثة مهاجمين جدد ينبثقون من حيث لا ادري”. من الواضح أنني لا أطلق النار بسرعة كافية، وأن الذعر وعدم الكفاءة يجعلان بندقيتي ترتجف في يدي. ولحسن حظها، كان المهاجمون مجرد صور فيديو، تم عرضها على شاشات ضخمة في كل مكان حولها. ومع ذلك، شعرت بخيبة أمل كبيرة بسبب أدائها الضعيف مما دفعها لترك بندقيتها جانبا والخروج من المحاكاة.
ثم ارتدت الخوذة. قالت بأنها لا تشعر بأي شيء غير عادي، مجرد وخزا خفيفًا وطعمًا معدنيًا غريبًا في فمها. إلا أنها بدأت في إلقاء القبض على الإرهابيين واحدا تلو الآخر، ببرود ومنهجية كما لو كانت رامبو أو كلينت إيستوود. “في حين يركض عشرين منهم باتجاهي وهم يلوحون بأسلحتهم، أقوم بإمساك بندقيتي بهدوء، وأتوقف لحظة للتنفس بعمق، واقوم بالتصويب على الاقرب، قبل أن أحدد هدفي القادم. وبعد برهة قصيرة من الزمن، سمعت صوتًا يقول، “حسناً، هذا كل شيء”. تشتعل الأضواء في غرفة المحاكاة … في الهدوء المفاجئ وسط الأجساد المحيطة بي، كنت أتوقع حقاً المزيد من المهاجمين، أشعر بخيبة أمل عندما يبدأ الفريق في إزالة الاقطاب. كنت اشعر بان شخص ما قد حرك عقارب الساعة إلى الأمام. من غير المعقول ان تكون 20 دقيقة قد مرت للتو. “كم قتلت؟” سألت أحد المساعدين. فأجابت “كلهم.”
غيرت التجربة حياة سالي. أدركت في الأيام التالية أنها مرت بتجربة اشبه بالروحانية … ما عرّف التجربة لم يكن شعورًا أكثر ذكاءً أو تعلمًا أسرع: الشيء الذي جعل الأرض تختفي من تحت قدمي هو أنه لأول مرة في حياتي، كل شئ كان ساكنا في عقلي اخيرا… لا شك أن عقلي كان هو الوحي ذاته. كان هناك فجأة هذا الصمت المذهل في رأسي … أتمنى أن تتعاطف معي عندما أخبرك أن الشيء الذي كنت أرغب فيه بشدة في الأسابيع التي أعقبت تجربتي هو العودة وحزم تلك الأقطاب الكهربائية. بدأت الكثير من الاسئلة تجتاحني. من أنا بصرف النظر عن العفاريت العنيفة الغاضبة التي تملأ عقلي وتدفعني إلى الفشل لأنني خائفة جداً من المحاولة؟ ومن أين أتت تلك الأصوات؟

تمثل بعض من هذه الأصوات صدى الاحكام الاجتماعية، تاريخنا الشخصي، وبعضها تراثنا الجيني. كلهم معا، تقول سالي، تخلق قصة غير مرئية تشكل قراراتنا الواعية بطرق لم نكن ندركها. ماذا سيحدث لو استطعنا إعادة كتابة مونولوجاتنا الداخلية، أو حتى إسكاتها بالكامل في بعض الأحيان؟
اعتبارا من عام 2016، لا تزال أجهزة التحفيز عبر الجمجمة في بداياتها، وليس من الواضح ما إذا كانت ستصبح تقنية تامة. تزودنا حتى الآن بقدرات متطورة لفترات قصيرة فقط، وحتى تجربة سالي أدي في الدقيقة العشرين قد تكون استثنائية للغاية (أو ربما حتى نتيجة تأثير الدواء الوهمي). تستند معظم الدراسات المنشورة عن المحفزات عبر الجمجمة على عينات صغيرة جدًا من الأشخاص الذين يعملون في ظروف خاصة، والتأثيرات والمخاطر على المدى الطويل غير معروفة تمامًا. ومع ذلك، إذا كانت التكنولوجيا تنمو فعلا، أو إذا وجدت طريقة أخرى للتلاعب بأنماط الدماغ الكهربائية، فماذا ستفعل للمجتمعات البشرية وللبشر؟
قد يتلاعب الناس جيدًا بدوائر دماغهم الكهربائية ليس فقط من أجل إطلاق النار على الإرهابيين، ولكن أيضًا لتحقيق أهداف ليبرالية وبالتحديد، للدراسة والعمل بكفاءة أكبر، غمر أنفسنا في الألعاب والهوايات، والقدرة على التركيز على ما يهمنا في أي لحظة معينة، سواء في الرياضيات أو كرة القدم. ومع ذلك، إذا أصبحت هذه التلاعبات روتينية، فإن الإرادة الحرة المفترضة للزبائن ستصبح مجرد منتج آخر يمكننا شراؤه. أنت تريد إتقان العزف على البيانو ولكن عندما يأتي وقت التمرين، تفضل في الحقيقة مشاهدة التلفزيون؟ لا مشكلة: فقط ضع الخوذة، قم بتنصيب البرنامج الصحيح، وسوف تتقن العزف على البيانو.
قد تجادل في القول بأن القدرة على إسكات الأصوات أو تعزيزها في رأسك ستقوي فعليًا بدلاً من أن تقوّض إرادتك الحرة. في الوقت الحاضر، غالباً ما تفشل في إدراك رغباتك المحببة والحقيقية بسبب التأثيرات الخارجية. بمساعدة خوذة التركيز والأجهزة المماثلة، يمكنك بسهولة إسكات الأصوات الغريبة لرجال الدين، الأطباء واصوات الاعلانات والجيران، والتركيز على ما تريد. ومع ذلك، وكما سنرى قريباً، فإن الفكرة القائلة بأن لديك ذاتاَ فردية وبالتالي يمكنك تمييز رغباتك الحقيقية من الأصوات الغريبة هي مجرد أسطورة ليبرالية أخرى، تم تفنيدها من قبل أحدث الأبحاث العلمية.

المصدر: كتاب (الانسان الخارق: نظرة موجزة للغد)، يوفال حراري

التدوينة الإرادة الحرة.. حقيقة أم أسطورة ليبرالية؟ ظهرت أولاً على Iraqi Translation Project.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق