فهرس إكس

الرسوم الجمركية؛ هل يمكن أن تُؤثِّر في مشروعكَ الصغير؟

ازدادت أهميةُ الرسوم الجمركيَّة على نحوٍ ملحوظٍ  مؤخَّرًا، سواء كنت تعتقد أنها أمرٌ جيدٌ أو سيء؛ فهي تترأس العناوينَ الإخباريةَ حاليًّا؛ وعلى سبيل المثال: تضيف كلٌّ من الولايات المتحدة الأمريكية والصين هذه الرسوم الجمركيَّةَ عقوبةً ضدَّ بعضهما البعض!

إنَّ تأثيرَ الرسوم الجمركيَّة يتجاوزُ بكثيرٍ مجرَّدَ عناوينٍ في الصحف؛ فهي تُحدِث تأثيرًا حقيقيًّا في الأعمال بمختلف أحجامها. سنتحدَّث في هذا المقال عن كيفيَّة تأثير الرسوم الجمركية في مشاريعك الصغيرة.

 

ما الرسوم الجمركية؟

 

تُعدُّ الرسومُ الجمركية بمثابة ضرائب على الواردات الأجنبية؛ ولكن عادةً ما تكون الرسومُ الجمركيةُ ضرائبَ مُحدّدة على وارداتٍ مُحدَّدةٍ بدقة، وغالبًا ما تُستعمل من أجل إضعاف الواردات أو الصادرات من بلدانٍ وصناعاتٍ محددة. والمثال على ذلك هو ما فعله الرئيسُ الأمريكي “ترامب” في بداية فترته الرئاسية؛ إذ طبَّقَ تعريفةً جمركيةً جديدةً نسبتها 20% على وارداتِ الأخشاب المُصدَّرة من كندا إلى الولايات المتحدة الأمريكية على وجه الخصوص؛ مما يعني أنَّ جميع الأخشاب المستوردة إلى الولايات المتحدة من كندا ستكلِّف الآن 20% زيادةً عما سبق، على الرغم من أنَّ صانعي الخشب في كندا لم يرفعوا أسعارَ منتجاتهم.

يعتقد المؤيدون لهذا القرار أنه سيُسهم في رفع القدرةِ التنافسيَّةِ للخشب الأمريكي، فإذا كانت تكلفةُ الإنتاج والنقل للمنتجين الكنديين والأمريكيين متساوية؛ فإنَّ هذا يُعطي حافزًا للأمريكين بنسبة 20% في اختيار الخشب الأمريكي بدلًا من الكندي؛ مما يُحسِّن القدرة التنافسية للخشب الأمريكي في السوق المحلية.

ومن ناحية أخرى؛ يؤمنُ العديدُ من الاقتصاديين أنَّ الرسومَ الجمركيَّةَ ستؤدي فقط إلى تضخُّمٍ مصطنعٍ في الأسعار، وبدلًا من إعطاءِ الشركات الأمريكية ميزةً تنافسية فإنها قد ترفعُ الأسعارَ بنسبةٍ يُمكن أن تقارب 15%؛ مما يرفع أرباحها الخاصة ويُبقي منتجاتها أرخصَ من المنتجات الكندية قليلًا، وهذا ما يُؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاعِ الأسعار لدى الأمريكيين عند تقديمهم أيَّ عملٍ يتطلَّب استخدام الخشب.

 

تأثير الرسوم الجمركية في الأعمال الصغيرة:

 

إذا كنت تعمل في أيِّ مجالٍ يُعتمَدُ فيه على شراءِ السِّلعِ عن طريق الحدود الدولية؛ فإنَّ عملك سيتأثَّر بالقوانين التجارية والرسوم الجمركية. ويتحجَّجُ مؤيدو التجارة الحرَّة أنه لا ينبغي أن تُفرضَ أية رسومٍ جمركيةٍ أو قيودٍ تجارية حتى يُتاح للمشترين -سواء كانوا تُجَّارًا أو مستهلِكين- الحصولَ على السلعة بأقل سعرٍ ممكن.

لكنَّ عدم فرض أية تعريفاتٍ جمركيةٍ يمنحُ بلدانًا -مثل الصين والمكسيك- ميزةً تنافسيَّةً غيرَ عادلةٍ في نظر البعض؛ وذلك لأنَّهم يستطيعونَ دفعَ تكاليف منخفضة جدًّا كأجورِ العاملين وغيرها من تكاليف الإنتاج مقارنةً بباقي الدول. وقد تستخدمُ هذه الدول معاييرَ ذات جودة أقل وخصوصًا فيما يتعلق بالسلامة والبيئة وغيرها؛ مما يؤدي في النهاية إلى إيذاءِ كلٍّ منَ العمال والبيئة التي نتشاركها جميعًا.

إنَّ أكبرَ مشكلةٍ في الرسوم الجمركية هي أنها تجعلُ الأشياءَ أكثرَ تكلفةً، فإذا كان لديكَ مشروعكَ الصغير في مجال البناء؛ ستلاحظُ أنَّ ارتفاعَ تكلفةِ الأخشاب سيؤدي إلى زيادةِ التكاليف الخاصة بمشروعك، فضلًا عن وجود مواد أخرى تُفرَض رسومٌ جمركيةٌ على استيرادها كالألمنيوم والألواح الشمسية وغيرها.

 

وفيما يخصُّ الأعمال التجارية الصغيرة؛ فإنَّها تعني تكاليفَ أعلى للجميع بغضِّ النظر عن العمل الذي تُؤدِّيه، فمنَ الممكن أن تستخدم شيئًا يتضمن الخشب أو الفولاذ أو الألمنيوم أو الكهرباء حتى إن كنتَ تمارسُ عملًا تجاريًّا حرًّا في منزلك على حاسبك الشخصي، فمن المرجح أن يكون الكمبيوتر والأجزاء المكوِّنة له أغلى ثمنًا في المستقبل، خصوصًا إذا تضمَّنت بعض الفولاذ أو الألمنيوم، وكلما كبرَ حجم الأعمال التي تمارسها؛ شعرتَ بتأثيرِ ارتفاع التكاليف بسبب الرسوم الجمركية.

 

الصناعات الأكثر تأثرًا بالتعريفات الجمركية:

 

هناك إيجابياتٌ وسلبياتٌ للرسومِ الجمركية تتحدَّدُ تِبعًا للصناعة التي يتبع لها نشاطك التجاري الصغير. ففيما يخصُّ مُنتجي السلع والخدمات التي فُرِضَت عليها الرسوم الجمركية حديثًا؛ ستسمح الرسومُ الجديدة لهذه الأعمال أن تكون أكثر قدرةً على التنافس، فتفرضُ أسعارًا أعلى وتُحقق أرباحًا أكبرَ في نهاية المطاف. ومُنتجو الخشب والألمنيوم والصلب هم من أبرز المستفيدين.

 

ولكن لن تقف بعضُ البلدانِ -كالصين- مكتوفة الأيدي عندما تُفرضُ رسومٌ جمركيةٌ جديدةٌ تستهدف اقتصادها؛ إذ فرضت الحكومة الصينية رسومًا جمركيةً جديدةً على أكثرِ من 100 نوعٍ من المنتجات منها النبيذ ولحم الخنزير وأنابيب الفولاذ المُقاوم للصدأ (ستانلس ستيل)، وفي الوقت الذي حصلت بعض الصناعات على دفعةٍ صغيرةٍ من التعريفات الجمركية التي فرضها “ترامب”؛ إذ تتلقى العديد من المنتجات ضرباتٍ موجعةً نتيجةَ ارتفاع الأسعار في الصين، وإذا فقدت تجارةُ النبيذ ولحم الخنزير وغيرها من المنتجاتِ مبيعاتها في الصين؛ سيؤدي ذلك إلى خروجها من السوق أو اضطرارها إلى بيع منتجاتها بأسعارٍ أعلى عند بيعها داخلَ الولايات المتحدة.

 

فإذا كان عملك يستند إلى أية صناعةٍ فُرضت عليها الرسوم الجمركية حديثًا؛ سوف تشعرُ بتأثيرِ هذه الرسومِ على المدى الطويل، وفي النهاية فإننا جميعًا نتأثر سلبًا بأية رسومٍ جمركيةٍ قد تُفرَض.

 

تداعيات الرسوم الجمركية على الجميع:

تُعدُّ الرسوم الجمركية أمرًا جيدًا لعددٍ صغيرٍ من الصناعات، عدا عن كونها تُلحقُ الضرر بالجميع؛ إذ ألحقت الرسوم الجمركية الضرر بالشركاء التجاريين والمستهلكين، وفرضت علينا أسعارًا أعلى حتى على الأعمال المتصلة على نحوٍ بسيطٍ بأيٍّ من السلع الخاضعة للرسوم الجمركية.

ونحنُ كمستهلكين؛ يجب أن نوحِّد أصواتنا من أجل منع فرض أية رسوم جديدة ترفع التكاليف.

المصدر:
هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق