فهرس إكس

الصين تشيد مزرعة طاقة شمسية عائمة عملاقة على أنقاض منجم فحم مهجور

باختصار


شيدت الصين مزرعةً شمسية عائمة عملاقة على بحيرة كانت منجمًا للفحم. وتبقى بذلك الألواح الشمسية باردة بالإضافة إلى أنها لا تخل بالأنظمة البيئية المحيطة.

مزرعة شمسية عائمة

شيدت الصين أكبر مزرعة طاقة شمسية عائمة في العالم على بحيرة كانت منجمًا للفحم، وذلك في إطار جهودها للالتزام بالتحول نحو الطاقة المتجددة. وتضم المزرعة 166 ألف لوح شمسي تبلغ استطاعتها الإجمالية 40 ميجاواط، وتنتج طاقة تكفي لإنارة 15 ألف منزل، وفقًا لتقارير نشرتها صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست.

وعلى الرغم من أن الصين ما زالت تستهلك كثيرًا من البترول والفحم والغاز الطبيعي، لكنها تشهد طفرةً غير مسبوقة في استخدام الطاقة الشمسية. إذا وصلت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017 إلى استطاعة بلغت 126 جيجاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، بزيادة قدرها 67% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام 2016. وتسعى الدولة إلى الابتعاد عن استخدام مصادر الطاقة الملوثة للبيئة، التي يُعتَقَد أنها سببت 366 ألف وفاة في العام 2013 فقط.

أكبر مزرعة طاقة شمسية عائمة في العالم. حقوق الصورة: صن جرو

أشارت الوكالة الدولية للطاقة في تقريرها السنوي عن أسواق الطاقة العالمية أن الصين تدخل مرحلةً جديدة من التطور الاقتصادي، إذ تبتعد عن الصناعات الثقيلة وغيرها من الصناعات ذات الانبعاثات الكربونية الكثيفة. وتمثل استثماراتها الطموحة في مشروعات الطاقة النظيفة، مثل مزرعة الطاقة الشمسية العائمة في مقاطعة آنهوي الغنية بالفحم، جزءًا من جهودها الشاملة لتوجيه اقتصادها نحو الطاقة النظيفة.

مزرعة شمسية في موقع منجم فحم مهجور

يساعد بناء المزارع الشمسية على سطح المياه في الحفاظ على الأنظمة البيئية الأرضية، إذ يحافظ على الحياة البرية والمناطق النباتية المحلية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الألواح الشمسية الطافية على سطح المياه تبقى باردة ما يعزز فعاليتها التي تنخفض إن ارتفعت حرارتها.

وبدأ هذا النوع من الحلول الإبداعية في الانتشار. فالحكومات حول العالم تستثمر للاستفادة من المواقع المهجورة مجددًا. ففي أوكرانيا مثلًا تُبنَى مزرعة شمسية في موقع كارثة مفاعل تشرنوبل.

ويمثل الاستثمار في مجال الطاقة الشمسية ومصادر الطاقة المتجددة الأخرى خطوةً مهمة للأمام تتخذها الصين التي تعد أكبر منتج للملوثات في العالم، لكن ما زال أمامها طريقٌ طويل قبل أن تحقق أهدافها المناخية، فتخليها الكامل عن الفحم مهمةً صعبة ستستغرق أعوامًا عديدة لضخامة عدد سكانها الكبير الذي يبلغ 1.4 مليار نسمة. ويجب أن يقترن تعزيز استخدام الطاقة النظيفة في الصين ودول أخرى بتطوير مجموعة من التقنيات المبتكرة، مثل التقاط الكربون وتخزينه،  للحد من الانبعاثات الضارة الصادرة عنها.

تم إدراج هذا المحتوى في فهرس إكس عن طريق مشروع مرصد المستقبل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق