الفضاءالمقال الأسبوعيفهرس إكس

المقال الأسبوعي | أهم وأبرز أخبار “الفضاء” لهذا الأسبوع

1- حل لغز عمره قرن من الزمن: البلازارات هي مصدر لجسيمات النيوترينو عالية الطاقة!

لأول مرةٍ على الإطلاق، تتبع علماء الفلك جسيمات النيوترينو عالية الطاقة وصولاً إلى مصدرها الكوني، ليعثروا بذلك على حل لغزٍ عمره قرن من الزمن.

النيوترونات عبارةٌ عن جسيمات دون ذرية عديمة الكتلة تقريباً لا تمتلك شحنةً كهربائية وبالتالي فهي تتفاعل في حالات نادرة مع محيطها. في الواقع، تتدفق تريليونات من “جسيمات الأشباح” هذه عبر جسمك في كل ثانية دون أن تلاحظ ودون أن يواجهها عائق. تأتي معظم هذه النيوترونات من الشمس، لكن نسبة صغيرة منها، والتي تتمتع بدورها بطاقةٍ أعلى بكثير، تأتي من الفضاء العميق. لقد منعت طبيعة هذه الجسيمات المراوغة علماء الفلك من تتبع أصل هذه الجسيمات الكونية الرحالة حتى الآن.

يُمكنك قراءة الموضوع كامل من هنا

حل لغز عمره قرن من الزمن: البلازارات هي مصدر لجسيمات النيوترينو عالية الطاقة!

2- المريخ على وشك أن يصل إلى أقرب نقطة له من الأرض منذ أكثر من عقد

في 31 يوليو، سيكون الكوكب الأحمر على مسافة 57.6 مليون كيلومتر من كوكبنا، بعد أربعة أيام من اجتيازه لنقطة المعارضة، عندما يبدو المريخ من الأرض مقابلًا للشمس، وفي ذات الوقت الذي يكون فيه الكوكبان على جانبي الشمس، حَيْث تَكُون المسافة بينهما حوالي 401 مليون كيلومتر.

بينما يدور الكوكبان حول الشّمس، يكونان على مقرّبة من بعضهما البعض كل 26 شهرًا. يُعرف هذا اللقاء باسم «المعارضة العمودية» حيث سيكون المريخ في أقرب نقطة له من الشمس في ذات الوقت الذي يدخل فيه مدار الأرض بشكلٍ مباشر بينهما.

وهذا سيجعل المريخ لامعًا بوضوح في السماء، إذ سينعكس ضوء الشّمس على سطحه وغلافه الجوي. سوف يرتفع أينما تستقر الشمس، ويُتوقع أن يكون أفضل توقيت لرؤيته في منتصف ليل 31 يوليو. ولكنه في كل الأحوال سيبدو ساطعًا في السماء لفترة طويلة، متفوقًا على المشتري لكونه رابع أكثر جسم ساطع بالنسبة للأرض (بعد الشمس والقمر والزهرة) من 7 يوليو وحتى 7 سبتمبر. ولتحديد موقعه، استخدم تطبيقًا مثل Sky Map.

يُمكنك قراءة الموضوع كامل من هنا

المريخ على وشك أن يصل إلى أقرب نقطة له من الأرض منذ أكثر من عقد، إليك كيفية رؤيته

3- قبل نهاية هذا الشهر سيحدث أطول خسوف للقمر في قرن وسنتمكن من رؤيته!

في السابع والعشرين من شهر يوليو الجاري، سنشهد أطول خسوفٍ قمريّ في القرن الحادي والعشرين.

سيكون مرئيًا بالكامل في شرق أفريقيا ووسط آسيا والهند، وسيكون مرئيًا جزئيًا على الأقل في نيوزيلندا وأمريكا الجنوبية.

يُمكنك قراءة الموضوع كامل من هنا

قبل نهاية هذا الشهر سيحدث أطول خسوف للقمر في قرن وسنتمكن من رؤيته!

4- بعد مئة عام، يبدو أن تنبؤات هذا العالم الروسي عن السفر إلى الفضاء باتت صحيحةً

كتب عالم روسي، عرف بأبو الملاحة الفضائية والصواريخ، في بداية القرن العشرين قصة استكشاف ما يمكن أن تكون عليه الحياة في الفضاء في المستقبل.

تنبأ كونستانتين تسيولكوفسكي Konstantin Tsiolkovsky (1857-1935) أنه بحلول عام 2017، سيتم القضاء على الحروب والصراعات، لأن العالم ستحكمه حكومة عالمية. كما اقترح هذا العام باعتباره العام الذي ستتمكن فيه الإنسانية من تكنولوجيا السفر خارج الأرض.

يُمكنك قراءة الموضوع كامل من هنا

بعد مئة عام، يبدو أن تنبؤات هذا العالم الروسي عن السفر إلى الفضاء باتت صحيحةً

5- عاصفة ترابية مريخية مخيفة تضرب الكوكب بكامله وهذا هو مصير مركبة ناسا

مر على المركبة المريخية لناسا (المعروفة باسم Opportunity) أسبوعان قاسيان على سطح المريخ.

بالعودة إلى 30 مايو، رُصدت عاصفة ترابية هائلة على سطح المريخ، لقد كانت المركبة في مسارها المحدد، ومنذ ذلك الوقت بدأت العاصفة في التوسع.

في 12 يونيو وصلت المساحة التي تغطيها العاصفة إلى 35 مليون كيلومتر مربع (14 مليون ميل مربع) وهو ما يعني أن العاصفة تغطي الآن ربع مساحة الكوكب.

في وقت سابق من الأسبوع الفائت أكدت ناسا أن العاصفة الترابية أصبحت تحيط بالكوكب كعاصفة شاملة للكوكب كله (كوكبية، عالمية) وليست محصورةً في مناطق محددة، ويبدو أن العاصفة لا تعطي أية إشارة بأنها ستهدأ.

يُمكنك قراءة الموضوع كامل من هنا

عاصفة ترابية مريخية مخيفة تضرب الكوكب بكامله وهذا هو مصير مركبة ناسا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق