الفضاء

الموسيقا الإلكترونية: التاريخ وتطور الأنواع الجزء 2 Ambient – Space – Disco

1- الموسيقا المحيطة/Ambient music.

في عام ١٩٦٠ ابتدأ نوع جديد بالظهور وهو “Ambient music” وتعني باللغة العربية “موسيقا المحيط”.
تُعرَف أنَّها نوع من الموسيقا التي تركِّز على النغمة أكثر من البنية الموسيقية والإيقاع، وهو شكل من أشكال موسيقا الآلات البطيئة، ويستخدم أنماطاً صوتية متكررة ولكنها لطيفة وهادئة، ويمكن وصفها بأنها خلفية صوتية لتحسين الشعور بالهدوء وتوليده.

تركِّز الموسيقا المحيطة على خلق حالة أو جو عن طريق آلات مثل السينتيسايزر/synthesizers وبعض المؤثرات أو الفلاتر التي تُستخدم في تحسين الصوت، وغالباً ما تفتقر إلى وجود أي تكوين صافٍ أو نغمةٍ أو لحنٍ منظَّم.

وتُستخدم طبقات الصوت من دون الصوتيات الموسيقية السائدة، لتؤدِّي كلاً من الاستماع السلبي والنشط.

عادة ما تُضمَّن الصور الصوتية الطبيعية، ويمكن محاكاة أصوات الأدوات الصوتية مثل البيانو والأوتار والناي.

ووفقاً لما ذكره الموسيقي Brian Eno فإنه “يجب أن تكون الموسيقا المحيطة قادرة على استيعاب مستويات متعددة من استماع المستمعين دون فرض واحد على وجه الخصوص؛ ويجب أن تكون غير جذابة بقدر ما هي مثيرة للاهتمام”.

نشأ هذا النوع في المملكة المتحدة ما بين ١٩٦٠ و ١٩٧٠ عندما أُدخِلت آلات موسيقية جديدة إلى سوق أوسع، مثل السينتيسايزر/synthesizers.

وقد سمَّاها الموسيقي Brian Eno عام ١٩٧٨ مع ألبومه “Ambient 1: Music for Airports”، وقد شهدت إحياءً في أواخر الثمانينيات مع بروز أنواع أخرى مثل “House”، و”Techno”، ممَّا أدى إلى تنامي الأنواع على نحوٍ سريع في التسعينيات.

لم تحقق الموسيقا المحيطة نجاحاً تجارياً كبيراً، إذ انتُقِدت لكونها صوتاً مملاً.

على الرغم من ذلك فقد حققت درجة معينة من الإطراء على مر السنين، وخاصة في عصر الانترنت نظراً لطابعها المفتوح نسبياً، وغالباً ما تأخذ الموسيقا تأثيرات من الأنواع الأخرى بدءاً من الموسيقا الكلاسيكية والبوب والجاز وغيرها.

أمثلة:

1: هنا

2: هنا

2- موسيقا فضائية/Space music.

من موسيقا تُعنى بالمحيط إلى موسيقا رقص تشعرنا أنها ليست من الكوكب نفسه.

تُعرف أنها نوع فرعي من موسيقا العصر الجديد وتُوصَف بأنها هادئة ومنومة ومتحركة، وهي مشتقة من موسيقا المحيط.

وفقاً إلى Stephen Hill، فإنَّ هذا المصطلح يُستخدم لوصف الموسيقا التي تستحضر الشعور بالاتساع التأملي، وذكر أن موسيقا الفضاء يمكن أن تتنوع في الشخصية، والقوام الصوتي للموسيقا يمكن أن يكون بسيطاً أو معقداً، ويمكن أن يكون آلياً أو إلكترونياً، وقد يفتقر إلى ميزات لحنية تقليدية أو توافقية أو إيقاعية، وقد تكون أقل اهتماماً بالمخططات التركيبية الرسمية المرتبطة بأنماط الموسيقا الأخرى.

يقترح هيل أن الموسيقا الفضائية يمكن العثور عليها في نطاق واسع من الأنواع.
قد يكون للموسيقا الفضائية تأثيرات من الموسيقا الكلاسيكية الغربية والعالمية والتقليدية والتجريبية.

يعتقد هيل أن موسيقا الفضاء يمكن أن تستحضر “سلسلة من الصور والعاطفة المكانية” التي يمكن أن تكون مفيدة عن طريق ممارسة الاستماع العميق.
هذا النوع من الاستماع النفسي يمكن أن ينتج حالة تشبه الغيبوبة في بعض الأفراد، ويمكن أن تؤدي بدورها إلى إحساس بالطيران أو الإبحار أو التحليق.

يشير هيل إلى أن بعض الأفراد يستخدمون الموسيقا الفضائية لتحسين الشعور العام والمساعدة على التأمل.
تظهر الموسيقا الفضائية في العديد من المقاطع الصوتية السينمائية وعادة ما تُؤدَّى في القباب السماوية.
ووفقًا لمجلة هيل الفضائية فإن الموسيقا الفضائية هي موسيقا انتقائية تنتج على نحوٍ حصري عن طريق علامات مستقلة وتحتل مكانًا صغيرًا في السوق، ويستمتع بها جمهور صغير نسبيًا من المستمعين المتحمسين.

أمثلة:

1: هنا

2: هنا

3- ديسكو/Disco

هي نوع من الموسيقا والثقافة الفرعية التي ظهرت في أواخر ١٩٦٠ وأوائل ١٩٧٠ في مشهد الحياة الليلية في المدن في الولايات المتحدة الأمريكية، و بدأت موسيقا الديسكو مزيجاً من موسيقا البوب الأمريكية من أصل أفريقي والأمريكية اللاتينية واللاتينية والأمريكية الإيطالية في ملاهي ليلية للمثليين في فيلادلفيا ونيويورك في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات.

يمكن رؤية موسيقا الديسكو بوصفها ردَّ فعل على هيمنة موسيقا الروك، ثمَّ طُوِّرَت العديد من أساليب الرقص في هذا الوقت.
ويتجلى صوت الديسكو عن طريق دقات “رباعية على الأرض” وخطوط البايس (Bass) المتزامنة والآلات الوترية والأبواق والبيانو الكهربائي والسينتيسايزر وقيثارات كهربائية.
يتميز الجيتار بصوت إلكتروني أخف في الديسكو عنه في الروك.
ساهمت أفلام مثل “Saturday Night Fever” ١٩٧٧، و”Thank God it’s Friday” ١٩٧٨ في شعبية ديسكو البوب.
بحلول أواخر السبعينيات من القرن العشرين كانت معظم المدن الأمريكية الكبرى مزدهرة بمَشاهد أندي- ديسكو.

بدأت حركة موسيقا الديسكو بالانخفاض في الولايات المتحدة ما بين ١٩٧٩-١٩٨٠ وبحلول عام ١٩٨٢ فقدت تقريبا كل شعبية هناك.
ديسكو كان لها تأثير رئيسي في تطوير موسيقا الرقص الإلكترونية وموسيقا ال House.

أمثلة:

1: هنا

2: هنا

قد كانت هذه الأنواع الثلاث حجرَ أساس لما نعرفه اليوم بالموسيقا الإلكترونية، وبدأت في الاستديوهات بوصفها موسيقا من عصر جديد، وانتقلت إلى الملاهي الليلية، وهناك أذهلت آذان المستمعين.
لم تنتهِ القصة بعد، ففي تلك اللحظة لم تكن الموسيقا الإلكترونية غنية بأنواع كثيرة كاليوم، وهناك المزيد الذي سوف نتكلم عنه في الجزء القادم.

المصادر:
1- هنا
2- هنا
3- هنا
4- هنا
5- هنا
6- هنا
8- هنا
9- هنا
10- هنا
11- هنا
12- هنا
13- هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق