أحياء وبيئةأخباربيئةزراعة الغاباتمكافحة الاحتباس الحراريمكافحة التصحر

طائرات بدون طيار تزرع 100 ألف شجرة في اليوم


كتابة: شارلوت إدموند في.
ترجمة: أمل سلطان العبود.   

سنجد بحسبةٍ بسيطةٍ بأننا نقطع حوالي 15 مليار شجرةٍ سنوياً، بينما نزرع حوالي 9 مليار شجرةٍ فقط، مما يعني بأننا نخسر ما يقرب من 6 مليار شجرةٍ سنوياً، ولأن الزراعة التقليدية عبر الأيدي العاملة بطيئةٌ ومكلفة، فإننا نحتاج إلى حلٍّ على نطاقٍ صناعي يواكب الجرارات والرافعات التي تسوي مساحاتٍ شاسعةٍ من الأراضي.

إنّ طائرةً واحدةً بدون طيارٍ تستطيع زراعة حوالي 100 ألف شجرةٍ في اليوم على سبيل المثال، حيث أن شركة بايوكربون الهندسية هي شركةٌ مقرها المملكة المتحدة وتدعمها شركة باروت المصنّعة للطائرات بدون طيار، وتوصلت إلى طريقةٍ لزراعة الأشجار بشكلٍ سريعٍ ومنخفض التكاليف، بالإضافة إلى زراعتها في مناطقٍ يصعبُ الوصول إليها أو غير صالحةٍ للزراعة.

الزراعة بالطائرات بدون طيّار
تبدأ الطائرة بدون طيّار بمسح التضاريس لإنشاء خريطةٍ ثلاثية الأبعاد، ثمّ يُحسب النمط الزراعي الأكثر كفاءةً للمنطقة باستخدام الخوارزميات، ومن ثم تعمل الطائرة المحملة بالبذور المُنبِتة بإطلاق البذور على الأرض بمعدّل بذرةٍ في الثانية، أي حوالي 100 ألفٍ في اليوم. ويمكن رفع هذا العدد إلى مليار شجرةٍ في السنة باستخدام فريق طائراتٍ مكونٍ من 60 طائرة بدون طيّار.

يُقدر مهندسو النظام بأن طريقتهم أسرع بحوالي 10 مرات من الزراعة اليدوية التقليدية وتكلف فقط حوالي 20% مما تكلفه، كما يُمكن زراعة المناطق الوعرة غير الموصولة بالطرق أو شديدة الانحدار، لأن العملية لا تتطلب وجود آلات الحراثة الثقيلة. ولقد اختبر فريق بايوكربون هذه التقنية في مناطق مختلفةٍ، وقاموا مؤخراً بتجربتها في إعادة زراعة مناطق التعدين التاريخية في مدينة دونغوغ في أستراليا.

اُستخدمت فكرةٌ مماثلةٌ في مكانٍ آخر على يد شركة درونسيد الناشئة في ولاية أوريغون، والتي تحاول أن تصنع حقبةً جديدةً من “زراعة الغابات الدقيقة” باستخدام الطائرات بدون طيّار لزرع الأشجار ولرش الأسمدة والمبيدات أيضاً. وتُعدّ الزراعة واحدةً من أكبر العوامل الدافعة للتصحر، حيث تتم إزالة مساحاتٍ شاسعةٍ من الغابات لإفساح المجال لزراعة المحاصيل بما في ذلك فول الصويا، زيت النخيل، الكاكاو، وكذلك مزارع الأبقار.

أعلنت النرويج في الاجتماع السنوي لمنتدى الاقتصاد العالمي في دافوس هذا العام عن صندوق تمويلٍ بمبلغ 400 مليون دولار، وذلك لبدء الاستثمارات بالزراعة الخالية من التصحر في الدول التي تعمل على خفض تدهورها البيئي. كما تشير التقديرات إلى أن العالم يخسر ما بين 74 ألف و95 ألف ميلٍ مربّعٍ من الغابات سنوياً، وهو ما يُقدّر بحجم 48 ملعباً لكرة القدم في الدقيقة الواحدة!

المصدر (World Economic Forum)

المصطلحات:
شارلوت إدموند Charlotte Edmond
بايوكربون الهندسية BioCarbon Engineering
باروت Parrot
درونسيد DroneSeed
دونغوغ  Dungong
البذور المنبتة Germinated seeds

السعودي العلمي

السعودي العلمي

السعودي العلمي هي مؤسسة مختصة بإنتاج ونشر المحتوى العلمي بأشكاله المقروءة، المرئية، والمسموعة، وتسعى لنشر المعرفة العلمية ورفع مستويات الوعي العلمي بالعالم العربي.

السعودي العلمي

Latest posts by السعودي العلمي (see all)

المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق