المقال الأسبوعي

كبسولة الأسبوع | أهم أخبار “الفضاء” لهذا الأسبوع

أبرد مكانٍ على الأرض يقترب من الحدود القصوى لكوكبنا!

يُمكنك قراءة المقالة كاملة من هُنا

من خلال النظر مرةً أخرى في قراءات الأقمار الصناعية لدرجات الحرارة على الهضبة الشرقية التي تغطي القطب الجنوبيّ، ومن خلال إعادة قراءة هذه القراءات مع بياناتٍ محدثة مأخوذة من محطات الأرصاد الجوية على الأرض، توصل العلماء إلى الرقم الجديد.

درجة الحرارة الجديدة المنخفضة هي 98 درجة مئوية تحت الصفر (-144 درجة فهرنهايت)، فوفقًا للفريق الدولي للباحثين الذين عملوا في الدراسة الجديدة، تبدو هذه الدرجة أقل درجة حرارة يمكن الوصول إليها.

أبرد مكانٍ على الأرض يقترب من الحدود القصوى لكوكبنا!

ثقب أسود متوسط الكتلة من النادر رصده يلتهم نجماً!

للثقوب السوداء أحجام متعددة، أصغرها له كتلة قريبة من كتلة شمسنا ومنتشرة في أرجاء المجرات، أما الثقوب السوداء فائقة الكتلة فيمكن أن تكون أكبر من شمسنا بمليارات المرات وتقع غالباً في قلوب المجرات (مركزها)، لكن هدفنا الذي رُصد حديثاً هو ثقب أسود متوسط الكتلة ذو كتلة تُصنّف بأنها أكبر بمئات وحتى آلاف المرات من كتلة شمسنا، ويُرجَّح بأنّه قد يصبح في النهاية ثقباً أسود فائق الكتلة، ويشير العلماء بأن مثل هذا النوع من الثقوب متوسطة الحجم من الصعب تحديد هويتها.

 

يقول العالم الرئيس داتشنغ لين Dacheng Lin من جامعة نيو هامشاير: “هذا مثير للغاية، فهذا النوع من الثقوب لم يُرصَد بشكلٍ واضح سابقاً، حيث رصد القليل منها وكان مشكوكاً بأمره، لكن بشكلٍ عام، هذه الثقوب نادرةٌ جداً وهنالك سعيٌ حثيثٌ خلفها”.

يُمكنك قراءة المقالة كاملة من هُنا

ثقب أسود متوسط الكتلة من النادر رصده يلتهم نجماً!

فلكيون يعثرون على ست مجرات غريبة تبدو خالية من النجوم!

يُمكنك قراءة المقالة كاملة من هُنا

عندما تفكر في المجرات فإنك تفكر في الغالب بدواليب هواء عظيمة ممتلئة بالنجوم، ولكن وجد علماء الفيزياء الفلكية للتو شيئاً محيّراً وغريباً، حيث اكتشفوا ما يبدوا أنها مجرات يعود تاريخ تشكّلها إلى الكون المبكّر، والغريب أن هذه المجرات تمتلك عدداً قليلاً جداً من النجوم، إن لم تكن خالية منها!

أطلق العلماء على هذه المجرات اسم “المجرات قليلة النجوم” أو “المجرات المظلمة”، ويُعتقَد بأن وقت تشكّلها ربما يعود لمرحلة مبكرة جداً من تاريخ التشكّل المجرّي، ووفقاً لبعض النماذج النظرية التي اقتُرِحت لتفسير هذه الظاهرة، فإن هذه المجرات قد كانت شائعة أكثر في الكون المبكر، في الوقت الذي كان فيه تشكل النجوم في المجرات أمراً صعباً.

فلكيون يعثرون على ست مجرات غريبة تبدو خالية من النجوم!

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق