فهرس إكس

لقاح جديد لشلل الأطفال يمكن أن ينهي المرض نهائيا

أُصيب 22 شخصًا فقط بشلل الأطفال في عام 2017.

وقد كُنّا على وشك التخلص منه، ولكن بسبب التحديات المواجهة للحصول على اللقاح في الأماكن التي تحتاج إليها، ما يزال انقراض فيروس شلل الأطفال في المناطق الجافة صعب المنال.

ربما نجد حلًّا في النهاية بفضل طريقة جديدة للحفاظ على الشكل المعطل المرغوب للقاح – هذه الطريقة لا تتطلب التبريد.

وبوصفه مسحوقًا مجففًا بالتجميد، فهذا يتيح إمكانية شحن اللقاح إلى أماكن كان من الصعب الوصول إليها مسبقًا، لتعزيز المناعة لدى السكان المعرضين لخطر الإصابة بهذا الفيروس المدمر حتى الآن.

عمل علماء من جامعة جنوب كاليفورنيا مع باحثين من شركة تصنيع الأدوية Integrity Bio لتطوير عملية تقوم بإزالة الرطوبة من لقاحات فيروس شلل الأطفال المعطل (IPVs) دون التأثير على فعاليتها، ما يحسن من ثباتها في درجات الحرارة المحيطية.

يقول المؤلف الأول للدراسة، ووجين شين: «مهما كان العقار أو اللقاح رائعًا، إذا لم يكن مستقرًا بما فيه الكفاية ليُسمح بنقله، فإنه لن يحقق أي نتيجة جيدة».

تأتي لقاحات شلل الأطفال في صنفين:

أولها طُوِّرَ من قبل جوناس سالك في الخمسينيات من القرن العشرين، ويتضمن حقن جزيئات فيروس شلل الأطفال المقتولة.

طوِّرَت طريقة ثانية في العقد التالي من قبل الباحثة الطبية الروسية المولد ألبرت سابين.

وعلى الرغم مو كونه لا يحتاج إلى حقن، فإن لقاحه الفموي سهل النقل يعتمد على شكل حيٍّ مُضعف من الفيروس، وبالتالي يؤدي لخطر الإصابة بالمرض.

هذا الخطر ليس كبيرًا جدًا، ففي عام 2017 كان هنالك 96 حالة فقط من شلل الأطفال الناجمة عن اللقاح الفموي، كما أنّ احتمالية ظهور أعراض مُنهِكة جرَّاء الإصابة بالفيروس المُضعَف قليلة للغاية.

لذا فإن المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال تعمل على التخلص التدريجي من استخدامها تمامًا والالتزام باللقاح المحقون.

إن استخدام IPV هو بالتأكيد الخيار الآمن، ولكن كما هو الحال مع معظم المواد البيولوجية، فإن الضوء، ودرجة الحرارة، والظروف البيئية الأخرى تجعل عمل البروتينات قصيرًا، ما يجعله عديم الفائدة عندما يتعلق الأمر بالتلقيح ضد المرض.

إذا حُفِظت في درجة حرارة تتراوح بين 2-8 درجات مئوية (35-46 درجة فهرنهايت)، يمكن تخزين قوارير IPV لمدة تصل إلى أربع سنوات.

وبخلاف ذلك، فإنها ستتلف كالأسماك في يومٍ صيفي.

يمكن أن يساعد تجفيف مكونات اللقاح على التمديد إلى حد كبير من مدة استخدامها، وهي طريقة تستخدم بالفعل لشحن اللقاحات لمرض الحصبة والتيفوئيد والمكورات السحائية إلى مناطق نائية في العالم.

لكن التجفيف IPV أثبت أنه أكثر مقاومة، ما أدى إلى استقرار مذهل وسط درجة الحرارة المحيطة. لكن العثور على عملية أو معالجة جديدة ليس صعباً على الأقل، من حيث المبدأ.

يقول شين: «إن الاستقرار ليس علم الصواريخ، لذا فإن معظم الأكاديميين لا يهتمون كثيرًا بهذا المجال».

الأمر الصعب هو معرفة أي الوسائل هي الأفضل، والتي تحول لقاحًا يحتمل أن ينقذ الحياة إلى كومة غير فعالة من الغبار.

لذلك بدأ الفريق باختراع اختبار جديد في المختبر لتحديد مدى فاعلية IPV بعد إعداده، ثم نجحوا في غربلة تركيبات مختلفة للتجفيف بالتجميد باستخدام كروماتوغرافيا سائلة عالية الأداء للفرز بسرعة تلك التي لا تزال فعّالة.

وكانت النتيجة فيروس IPV يمكن الاحتفاظ به عند درجات حرارة تصل إلى 37 درجة مئوية (99 درجة فهرنهايت) لمدة أربعة أسابيع، وتكون بنفس فعالية اللقاحات غير المجففة التي حُفِظت عند درجة حرارة باردة تبلغ 4 درجات مئوية (39 درجة فهرنهايت).

وقد أثبت هذا النوع من اللقاح، الذي اختُبِرَ على الفئران، نفس المستوى من المناعة.

إن مرض شلل الأطفال مرض يمكن أن نغفر لمعظمنا التفكير به لأنه انقرض بالفعل، إذ لم تسجل أي حالة في الولايات المتحدة منذ عام 1979.

قبل التحصين، يمكن أن تصل الحالات السنوية إلى ما يقارب من 60000 حالة خلال الوباء.

بين البالغين الذين يعانون أشكال الشلل، واجه ما يقارب الثلث الموت.

هناك ثلاث سلالات من فيروس شلل الأطفال.

أُعلِنَ رسميًا عن القضاء على إحداها في عام 2015، بعد حوالي 16 سنة من اكتشاف آخر نوع من أنواعه في الهند.
وسلالة أخرى لم تُرَ منذ عام 2012.

لكن هذا لا يزال يترك مجموعة واحدة مستمرة في المجتمعات في باكستان وأفغانستان.

إذا أردنا أن نرى حقًا نهاية لها، ونتجنب العودة إلى تلك الأوبئة، سنحتاج إلى التغلب على جميع العقبات.

العالم بحاجة إلى هذا اللقاح لإنهاء المهمة.

  • ترجمة: كنان مرعي
  • تدقيق: مرح منصور
  • تحرير: كارينا معوض
  • المصدر

The post لقاح جديد لشلل الأطفال يمكن أن ينهي المرض نهائيا appeared first on أنا أصدق العلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق