تقنية

منهجية (أجايل) في إدارة المشاريع.

تُعدُّ منهجية (أجايل) في إدارة المشاريع التقنية من أحدث الأساليب الإدارية التي تُطبَّق في الشركات التقنية العالمية. إن كنت ممن يبحثون عن وظائف في مجال المعلوماتية مؤخرًا؛ فلا بُدَّ من أنك لاحظت وجود بعض الوظائف بأسماء جديدةٍ ومهاراتٍ لم تكن مطلوبةً قبل بضع سنوات، مثل:

Agile Project Manager

SCRUM Master

Product Owner

فما هذه المنهجية؟ ولماذا هي مهمة؟

قبل الحديث عن منهجية (أجايل)؛ لنتعرف أولًا الطريقة التقليدية في إدارة المشاريع والتي تدعى منهجية (الشلال) Waterfall Model.

منهجية (الشلال) Waterfall:

هي الطريقة التقليدية المتَّبَعة في إدارة المشاريع منذ وقت طويل، وتعتمد هذه الطريقة على مراحل متتابعة معتمدة على بعضها، وتختلف باختلاف طبيعة المشروع وحجمه، ولا يمكن البَدء بمرحلةٍ معينةٍ دون الانتهاء من المرحلة التي تسبقها.

المراحل المطلوبة لتنفيذ المشروع وفقًا لمنهجية (الشلال) تتمثل باختصار فيما يأتي:

التحليل: فهم متطلبات المشروع، وما المخرَجات المتوقعة بعد إتمام المشروع.

التصميم: تحديد كيفية تنفيذ المشروع، وما الإجراءات والعمليات التي يجب فعلها.

البناء: وتعني البدء بتنفيذ المهام التي خُطِّط لها.

التجريب: هي عملية اختبار المنتج الذي وُجِدَ المشروع لإنتاجه، ومعرفة ما إذا كان مطابقًا للمواصفات المطلوبة.

الإنتاج والصيانة: وتهدف إلى متابعة عمل المنتج بعد انتهاء المشروع وتحسينه.

ومن الجدير بالذكر أن طريقة (الشلال) في إدارة المشاريع هي طريقةٌ فعالة، ولكنها تحتاج إلى وقت طويل من أجل التنفيذ؛

الأمر الذي جعلها صعبة التطبيق في بعض المشاريع؛ وخاصةً المشاريع التقنية ومشاريع تطوير البرمجيات.

السبب الأساسي هو أنَّ سوق التقنية عمومًا يتطور بسرعة، واحتياجات العملاء والمستهلكين تتغير بسرعة؛ لذلك وجب إيجاد طريقةٍ أسرع في تنفيذ المشاريع وإدارة عمل الفريق، وتمثلت هذه الطريقة بمنهجية (أجايل).

 

منهجية (أجايل) Agile Methodology:

يُعدُّ إعلان (أجايل) لتطوير البرمجيات من أولى المبادرات التي وثَّقت مبادئ (أجايل) لإدارة المشاريع التقنية، وقد كتب الإعلانَ مجموعة من مطوري البرمجيات ومديري المشاريع التقنية.

يتضمن الإعلان 12 مبدًأ تفصيليًّا إضافة إلى 4 مبادئ عامة، وجاءت صيغة الإعلان كالآتي:

“إننا نكشف النقاب عن طرائقَ أفضلَ لتطوير البرمجيات؛ وذلك عن طريق تطبيقها ومساعدة الآخرين على ذلك.

وقد توصلنا بواسطة هذا العمل إلى ما يأتي:

الأفراد وتعاملهم فيما بينهم فوق المنظومات والأدوات.

البرمجيات الصالحة للاستعمال فوق التوثيق الكامل.

تعاون العميل ومشاركته فوق التفاوض في العقد.

الاستجابة للتغييرات فوق الالتزام بمخطط عملٍ محدد.

ويعني ذلك أنه على الرغم من كون العناصر على الجانب الأيسر ذات قيمة؛ فإننا نعطي قيمةً أكبر للعناصر على الجانب الأيمن”.

 

ما أهم التغييرات بعد تطبيق منهجية (أجايل)؟

1. تقسيم المشروع الكبير والمعقد إلى مشاريعَ فرعيةٍ صغيرة يُسمى كلٌّ منها Sprint.

2. منهجية (أجايل) تُرحِّب بالتغييرات، وتسعى إلى التأقلم معها والاستفادة منها.

3. يجب على الفريق أن يطوِّرَ المنتج بالتعاون مع العميل، ويختبره بالتنسيق معه.

4. تسليم برمجياتٍ صالحةٍ للاستعمال على فتراتٍ منتظمةٍ من أسبوعين إلى شهرين، مع استحسان المدة الزمنية الأقصر.

5. يراجع فريق العمل على فتراتٍ منتظمةٍ كيف يصبح أكثر فاعلية، ثم يدقق ويضبط سلوكه وفقًا لذلك.

6. البساطة أساسية في كافة مراحل المشروع؛ ويقصد بها فن تقليص الأعمال غير الضرورية.

 

إذا كنت من المهتمين بإدارة المشاريع وفق منهجية (أجايل)؛ فسوف تجد العديد من التدريبات والدروس المجانية على شبكة الإنترنت، وعندما تجد أنك اكتسبت المعرفة التقنية الكافية؛ بإمكانك التقدم إلى شهادة مدير مشروع (أجايل) الدولية. وتُعدُّ شهادة معهد PMI من أقوى الشهادات وأكثرها قبولًا.

وفَّرت العديد من الجامعات في أنحاء العالم تدريبات ودروس مجانية على المنصات المختلفة عبر الإنترنت مثل EDX وCoursera، ويمكنكم رؤية التفاصيل عن بعض التدريبات والشهادات في المصادر.

المصادر:
1- هنا
2- هنا
3- هنا
4- هنا
5- هنا
6- هنا

الدراسات المرجعية:
1- هنا
2- هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق