فهرس إكس

نمطُ الحياة الخَمول ومخاطرُه (الجزءُ الثَّاني)

كثيرًا ما نعاني حالاتِ كسلٍ أو خمولٍ قد تؤثر في حياتنا تأثيرًا كبيرًا، وقد يعاني بعضنا منها فتراتٍ طويلةً؛ ممّا يضيع الوقت ويهدرُه، ويخلقُ تأثيراتٍ سلبيةً على الصحة كنّا قد تكلَّمنا عنها في الجزءِ الأوَّل من مقالنا.

لذا؛ كيف نتخلَّصُ من نمطِ الحياة الخَمول ونُدخل مزيدًا من النشاط إلى حياتنا؟
يتمثَّلُ الهدفُ في ممارسة القدر المُوصَى به من النشاط الفيزيائي دون إرهاقِ الجسد، فإذا لم تكن معتادًا على ذلك يمكنك البدءُ ببطءٍ، و إدخالُ مزيدٍ من التمرين مع مرور الوقت للحصول على مزيدٍ من الفائدة.
نقدِّمُ لك بعضَ النصائح لتشجيعك على ذلك:

– الأعمالُ المنزلية والزراعةُ طريقتان ممتازتَان لزيادةِ النشاط.
– يمكنكَ المشيُ في المنطقة التي تعيش فيها، وقد تفعل ذلك مع أحد الأصدقاء أو الجيران، ويمكنك اصطحابُ أطفالك إلى المدرسة مشيًا أيضًا.
– ابقَ وافقًا عندما تتكلَّم في الهاتف وعند كيِّ الملابس ومشاهدةِ التلفاز، ويمكنكَ تغييرُ قنواتِ التلفاز بنفسك دونَ استخدامِ جهاز التحكم.
– تحديدُ ساعاتِ مشاهدة التلفاز.
– ممارسةُ الرياضة في البيت، وجَلبُ أجهزةٍ رياضية؛ مثل جهاز المشي أو الدرَّاجة.
– الوقوف في أثناء الدوام في العمل بين الحين والآخر؛ مرَّةً واحدةً كلَّ ساعةٍ على الأقل.
– تكلَّم مع زملائك بنفسك بدلًا من إرسال بريدٍ أو الاتصال بهم عن طريق الهاتف.
– تجوّل بالقرب من مكانِ عملك في أوقاتِ الاستراحة.
– اقترحْ على الآخرين عقدَ الاجتماعات سيرًا على الأقدام بدلًا من عقدها في غرفة الاجتماعات.
– اصعد الدرجَ بدلًا من استخدامِ المصعد.

ما هو مقدار النشاط البدني المُوصى به؟

حسب توصياتِ منظمة الصحة العالمية:
– يجبُ على الأطفال والمراهقين بين عمر الـ ٥ و ١٧ سنةً ممارسةُ نشاطٍ فيزيائي متوسطِ إلى عالي الشدة مدَّةَ ٦٠ دقيقةً كلَّ يوم، ويجب أن تشملَ النشاطاتِ المُحسِّنةَ للقوة العضلية والعظام ثلاثَ مرَّاتٍ أسبوعيًّا على الأقل، وتزيدُ ممارستُه أكثرَ من ٦٠ دقيقةً الفوائدَ الجسدية لذلك.

– يجبُ على الأعمار بين ١٨ و ٦٤ سنةً ممارسةُ نشاط فيزيائي متوسّط الشدة مدَّةَ ١٥٠ دقيقة في الأسبوع على الأقل، أو ممارسةُ نشاط عالي الشدة لمدة ٧٥ دقيقة في الأسبوع على الأقل، ويجبُ ممارسةُ النشاطات المقوّيةِ للمجموعات العضلية الكبيرة مرَّتَين أو أكثر في الأسبوع، وتزيدُ ممارسةُ النشاط متوسط إلى عالي الشدة مدّةَ ٣٠٠ دقيقةٍ في الأسبوع الفوائدَ الجسدية لذلك.

– يجبُ على الأعمارِ التي تزيد عن ٦٥ عامًا ممارسةُ القدرِ المُوصى به نفسِه للأعمار بين الـ ١٨ و الـ ٦٤ عامًا، لكن يجبُ على الذين يعانونَ مشكلاتٍ حركيةٍ ممارسةُ النشاطاتِ لِتحسين التوازن وتجنُّبِ السقوط ثلاث مرَّاتٍ أو أكثرَ في الأسبوع.

– تختلفُ شدَّةُ النشاط الجسدي من شخص إلى آخر.

– لِيحصلَ الجهازُ القلبيُّ التنفسيُّ على الفائدة المرجوة؛ يجبُ ممارسةُ النشاط مدَّةً لا تقلُّ عن ١٠ دقائق.

ولمعرفة تفاصيل أكثر عن شدّة النّشاطات البدنيّة؛ إليكم هذا المقال:

شدّة النّشاطات البدنيّة
هنا

المصدر:
هنا
هنا
هنا
هنا
هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق